أخبار محليةالأخبار

فسحة رمضانية رودانية :الحلقة (9) من المعالم التاريخية عن حديقة إبراهيم الروداني بتارودانت


الاثنين 07/07/2014
من بين المتنزهات العمومية التي خلفها الاستعمار بتارودانت ، هي الحديقة العمومية التي تحول اسمها في عهد الاستقلال وأصبحت تحمل اسم المقاوم ابراهيم الروداني الذي تحدثنا عنه بإسهاب في حلقة ماضية من فسحات رمضانية.
الحديقة التي كانت تسقى في السابق بمياه ساقية السنسلة ،تحولت في مابعد الى أرض جرداء بفعل الإهمال الذي طالها ،والتخريب الذي طالها على أيدي أعداء البيئة .
image
صورة من أرشيف البلدية
في السنوات القليلة الماضية تنبه المجلس البلدي لأهمية الحديقة باعتبارها المتنفس الوحيد لساكنة تارودانت ، فعمد بشراكة مع السلطات الاقليمية الى تخصيص غلاف مالي مهم قدر بحوالي 3 ملايين درهم ساهمت فيها وزارة الداخلية بنصف المبلغ، والنصف الآخر ساهمت به البلدية، وتم إرجاع الحديقة الى ما كانت عليه من اخضرار وتم تأتيها بالكراسي و الممرات مع توفير بئر و صهريج بها لتوفير مياه السقي لها اظافة الى تحول الطريق التي تفصل بين شطري الحديقة الى نافورة كبيرة ذات شكل مستطيل مما زاد من رونق وجمالية الحديقة التي أصبحت تستقطب العديد من الزوار.
image
صورة من أرشيف البلدية
بالرغم من الأموال التي صرفت على إعادة احياء الحديقة ،الا أنها في كل مرة توشك على العودة لحالة البؤس و الجفاف وذالك بسب عدم قيام المجلس البلدي بتعيين عون خاص مكلف بمراقبتها وسقيها بين حين و آخر و حماية مغروساتها من النهب و الاتلاف.
image
تارودانت نيوز
اعداد أحمد الحدري

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى