الأخبارالرياضة

مونديال 2014 : معركة حامية بين البرازيل وألمانيا في نصف النهائ


2014-07-08

سيكون «استاديو مينيراو» في بيلو هوريزونتي اليوم مسرحا لاولى مباراتي نصف نهائي كأس العالم المقامة حاليا في البرازيل، بين اثنين من ابرز القوى الكروية العظمى في العالم، المضيفة الباحثة عن لقبها العالمي السادس، والمانيا اللاهثة وراء لقبها الاول منذ 1990 والرابع في تاريخها
وخلافاً لنهائي 2002 عندما كانت البرازيل تضم الهداف القاتل رونالدو، يفتقد منتخب «اوريفيردي» اهم لاعبين في صفوفه، الهداف نيمار وقائد الدفاع تياغو سيلفا
فالاول تعرّض لكسر في الفقرة القطنية الثالثة في ظهره قبل دقيقتين على نهاية مباراة الدور ربع النهائي ضد كولومبيا (1/2) بعدما ركله المدافع خوان كاميلو تسونيغا بقوة، وسيغيب حتى نهاية المونديال، اما مدافع سان جيرمان الفرنسي فنال بطاقة صفراء ثانية لخطأ سخيف على الحارس الكولومبي اوقفته عن خوض نصف النهائي. وتبقى معرفة من سيختاره سكولاري ليعزز القوة الهجومية الى جانب لاعب الوسط الشاب اوسكار الذي سيحمل عبئا كبيرا في ظل غياب نيمار
أعرب مدرب المانيا يواكيم لوف (54 عاما)، عن سعادته لمواجهة البرازيل متحدثا عن لقاء «جميل وكبير»: «ما يمكن ان يكون اجمل في ارض الاحلام الكروية من مواجهة مستضيف كأس العالم في الدور نصف النهائي؟! ستكون مباراة كبيرة جدا في بيلو هوريزونتي
وذكر رئيس الاتحاد الالماني وولفغانغ نييرسباخ بنهائي 2002، قائلا: «لقد ذكرت الفريق باننا نريد تصحيح تلك النتيجة
وتحدث القائد فيليب لام الذي كان مع المنتخب حين انتهى مشوار الاخير في نصف نهائي 2006 و2010، قائلا: «انا حقا لست بحاجة الى ذلك (ان يعيش تجربة المركز الثالث مجددا). اريد حقا ان استبعد حصول هذا الامر». وواصل «نريد المزيد من دون ادنى شك، هذا لم يكن ظهورنا الاخير في ريو»، في اشارة منه الى مباراة ربع النهائي ضد فرنسا، التي اقيمت على ملعب «ماراكانا» في ريو دي جانيرو، حيث ستقام المباراة النهائية الاحد المقبل.

مشوار البرازيل نحو النهائي لم يكن سهلا، فبعد بداية جيدة امام كرواتيا (1/3) سقطت في فخ التعادل امام المكسيك (صفر/صفر)، قبل ان تتصدر مجموعتها بفوز كبير على الكاميرون المتواضعة 1/4. وفي الدور الثاني، كانت قريبة من الخروج اذ احتاجت الى ركلات ترجيحية، تألق فيها حارسها جوليو سيزار لتتخطى تشيلي 2/3 بعد تعادلهما 1/1، وفي ربع النهائي عاشت صراعا قويا مع كولومبيا احدى مفاجآت البطولة قبل ان تتخطاها 1/2 بهدفي قلبي الدفاع سيلفا ودافيد لويس من ركلة حرة رائعة
اما المانيا، فبدأت بقوة عندما سحقت برتغال كريستيانو رونالدو (4/صفر) بينها «ثلاثية» لتوماس مولر، تعادلت مع غانا (2/2) عندما كادت تخسر لولا الهدف الخامس عشر في النهائيات لميروسلاف كلوزه، وفازت على الولايات المتحدة (1/صفر) بهدف توماس مولر التاسع في المونديال
في ثمن النهائي، ثأرت لخسارتها امام الجزائر قبل 32 عاما وردت لها الدين عندما هزمتها بشق الانفس 1/2 بعد التمديد، ثم استمرت عقدتها لفرنسا واثبتت واقعيتها بفوز ضيق 1/صفر من خلال «رأسية» قلب الدفاع ماتس هوملس، لتصبح اول دولة تبلغ نصف النهائي في اربع نسخ متتالية

تارودانت نيوز

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى