أخبار دوليةالأخبار

وجبة السحور.. ضرورة للصائم في رمضان


الخميس 2014-07-10

يركز الصائمون في شهر رمضان الكريم، على وجبة الإفطار ويهملون السحور، إلا أن نوعية الطعام والشراب التي نتناولها في السحور، هي المسؤولة عن شعورنا بالجوع والعطش خلال يوم الصيام وليس الكمية، حسب خبراء التغذية.
وللسحور في رمضان أهمية كبيرة إذ يساعد الجسم على تحمل مشقة الصيام، ويصفه بعض خبراء التغذية بأنه بمثابة وجبة فطور صباحي باليوم العادي وليس يوم الصيام، لذلك يجب التركيز على ما تحتويه هذه الوجبة من عناصر غذائية كاملة يحتاجها الجسم لتمده بالطاقة ليوم كامل.
ويقول خبراء التغذية إن وجبة السحور تقلل الإصابة بالصداع والإعياء أثناء الصوم، كما تمنع الشعور بالكسل والخمول وتحافظ على التوازن النفسي وسريان الدورة الدموية في جسم الإنسان.
ويجب أن تتوفر في وجبة السحور النشويات المعقدة كالخبز الأسمر لأنه يعمل على تحسين نسب السكر ويسهل الهضم، إضافة للألياف الطبيعية الموجودة في الخضروات، إلى جانب خليط متوازن من الدهون والبروتينات الخفيفة المتوفرة في الأجبان واللبن والبيض.
ومن المهم الامتناع عن الكافيين والمأكولات المقلية والحارة في وجبة السحور، لأنها تمتص كل السوائل، ما يجعل الصائم يشعر بالعطش الشديد
كشف جاستن جدليكا المشهور بشبه الكبيرة مع الدمية “كين” عن المبالغ المالية التي صرفها على عمليات التجميل للوصول إلى هذا الشبه. جاستن بيّن أنه أنفق 70 ألف جنيه إسترليني أي ما يعادل 407 آلاف ريال سعودي على مئة عملية تجميل، موضحاً عزمه على عدم التوقف عن إجراء مثل هذه العمليات. جاستن الذي كان ضيف برنامج This Morning نفى أن يكون مدمناً على عمليات التجميل، واصفاً ما يقوم به بأنه نابع من روح الفنان المتأصلة لديه بتجميل شكله وتغييره كما يريد. ونقلت صحيفة “ديلي ميل” عن جاستن قوله: “لن أتوقف عن الخضوع لمزيد من عمليات التجميل، فمن يستطيع أن يطلب من فنان مثل بيكاسو ألا يرسم! لقد اخترت أن أكون مبدعاً عن طريق الجراحات التجميلية”. وتنوعت العمليات التي خضع لها جاستن بين الجراحات الكبيرة والعمليات الأخرى مثل الحشوات وتغيير شكل الأنف وعظمة الحاجب والخدود والشفاه والرقبة وشكل الذراعين وعضلات الجسم بحقنها بالسيليكون. وعن سبب هوسه بالتشبّه بدمية كين قال جاستن: “إن كين مصدر إلهامي وهو رمز للجمال الذكوري بحجمه المتوسط وتقاطيع وجهه الجميلة”. وعبّر جاستن عن رفضه اللجوء إلى طرق بديلة غير جراحية لتقريب الشبه بينه وبين كين كالذهاب إلى النوادي الرياضية بالقول: “لن يكون الأمر أرخص من الناحية المادية كما أنه سيستغرق وقتاً طويلاً بخلاف العمليات الجراحية التجميلية ذات النتائج السريعة جداً”. هذا وكان جاستن قد اجتمع خلال هذا الشهر لأول مرة بفاليريا لوكيانوفا الفتاة صاحبة الشعبية الواسعة لشبهها الكبير مع دمية “باربي” ، ولم يكن اللقاء الأول بين الشخصيتين إيجابياً على الإطلاق وخصوصاً أنه جاء عقب التصريحات النارية المتبادلة بين الطرفين، والتي قال فيها جاستن بأن فاليريا أقرب ما تكون لملكة مخدرات، بينما وصفته هي بدورها بأنه نحيل بشكل مبالغ فيه.

تارودانت نيوز
متابعة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى