أخبار دوليةالأخبار

اسرائيل تواصل قصف غزة وتكثف استعداداتها البرية


12/07/2014

واصلت اسرائيل السبت قصف قطاع غزة مؤكدة انها نجحت في الحد من قوة نيران حركة حماس، فيما يكثف جيشها الاستعدادات لهجوم بري محتمل.

وشاهد صحافيون في فرانس برس عشرات الدبابات الاسرائيلية تنقلها شاحنات ليلا وصباحا الى محيط القطاع الفلسطيني حيث تركز عدد كبير من القوات.

غير ان حدة الضربات الاسرائيلية واطلاق الصواريخ الفلسطينية على اسرائيل تراجعت في الساعات الاخيرة بحسب مراسلي فرانس برس.

في غزة بدت الشوارع خالية باستثناء مواكب التشييع التي جرت وسط حر خانق.

وادت الغارات الجوية الاسرائيلية السبت الى مقتل 22 فلسطينيا في قطاع غزة ما رفع عدد القتلى منذ بدء الهجوم الثلاثاء الى 127 وعدد الجرحى الى اكثر من 900 اغلبهم من المدنيين، منذ بدء عملية “الجرف الصامد” قبل خمسة ايام.

وقتل فلسطينيان وجرح اربعة اخرون في غارة فجر السبت استهدفت “جمعية مبرة فلسطين للمعاقين” الخاصة في بيت لاهيا شمال القطاع بحسب المتحدث باسم لجنة الاسعاف والطوارئ في غزة اشرف القدرة.

واكد الجيش الاسرائيلي انه “اضعف بشكل كبير قدرات حماس” التي تسيطر على قطاع غزة. وقال في بيان ان طائراته قصفت “158 هدفا مرتبطا بحماس” خلال 24 ساعة في قطاع غزة بينها 68 قاذفة صواريخ و21 قاعدة لقوات خاصة ومخابئ اسلحة كان احدها داخل مسجد.

كما استهدف الجيش “عشرة عملاء ارهابيين” بعضهم متورطون في هجمات بصواريخ على اسرائيل.

في الوقت نفسه، اطلقت 9 صواريخ منذ منتصف ليل الجمعة السبت من غزة على اسرائيل اعترضت منظومة “القبة الحديدية” اثنين منها. ومنذ بداية الهجوم اطلق 530 صاروخا من غزة دمر 140 منها في الجو. وادت الصواريخ الى جرح نحو عشرة اسرائيليين.

وهذا النزاع هو الاكثر دموية منذ عملية “عمود السحاب” التي نفذها الجيش اسرائيلي في تشرين الثاني/نوفمبر 2012 وهدفت الى وقف اطلاق الصواريخ من غزة. وادى الهجوم آنذاك الى مقتل 177 فلسطينيا وستة اسرائيليين.

واندلعت اعمال العنف هذه بعد فقدان ثلاثة شبان اسرائيليين هم طلاب مدرسة تلمودية والعثور عليهم قتلى في الضفة الغربية، ثم احراق شاب فلسطيني حيا بايدي متطرفين يهود في القدس. واتهمت اسرائيل حماس بالوقوف وراء خطف الشبان الثلاثة.

ومساء الجمعة اكد رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو ان اسرائيل ستقاوم كل تدخل دولي بهدف وقف لاطلاق النار. وقال نتانياهو في مؤتمر صحافي في قاعة تخضع لاجراءات حماية مشددة في وزارة الدفاع الاسرائيلية في تل ابيب الجمعة ان “اي ضغط دولي لن يمنعنا من ضرب الارهابيين الذين يهاجموننا”.

وعبر الرئيس الاميركي باراك اوباما لنتانياهو في اتصال هاتفي الخميس عن “تخوفه من التصعيد”، وعرض وساطة اميركية لمحاولة تهدئة الوضع.

وقال المتحدث باسم البيت الابيض جوش ايرنست الجمعة “نحن مستعدون لاتخاذ اجراءات مماثلة لتلك التي اتخذناها قبل نحو عام ونصف عام، في تشرين الثاني/نوفمبر 2012، لتسهيل وقف لاطلاق النار ومحاولة التوصل الى نزع فتيل التوتر”.

واضاف “ثمة علاقات تربطنا في المنطقة نرغب في استخدامها في محاولة للتوصل الى انهاء اطلاق الصواريخ من غزة ومن لبنان”.

ودعا الامين العام الامم المتحدة بان كي مون الى وقف لاطلاق النار.

وعلى الارض تتواصل الاستعدادات لهجوم بري على القطاع.

ويقول الجيش انه تمت تعبئة نحو 30 الفا من جنود الاحتياط.

وصرح المتحدث باسم الجيش الجنرال الموز موتي للاذاعة العسكرية السبت “نستعد للمراحل التالية في العملية، كي تكون القوات جاهزة لدخول الميدان”.

image
جنود اسرائيليون من فرقة نحال قرب الحدود مع غزة
ا ف ب – جاك غيز
وتابع “نأخذ في الاعتبار جميع التشعبات، وكل ما ينبغي فعله”.

والجمعة اصيب جنديان بجروح طفيفة على حدود غزة عندما اطلق فلسطينيون قذيفة مضادة للدروع.

سياسيا، صرح مصدر دبلوماسي السبت ان وزراء خارجية الدول الاعضاء في الجامعة العربية سيعقدون الاثنين اجتماعا طارئا لمناقشة الوضع في قطاع غزة.

لكن مصر الوسيطة في النزاعات السابقة بين اسرائيل وحماس بدا موقفها اكثر تراجعا في هذه المواجهة.
image
وحذر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي السبت من “مخاطر التصعيد العسكري، وما سيسفر عنه من ضحايا من المدنيين الأبرياء” في قطاع غزة، وذلك خلال استقباله مبعوث اللجنة الرباعية الدولية للشرق الاوسط توني بلير.

واعلنت القاهرة الجمعة انها بذلت جهودا كثيفة لوقف العنف في غزة لكنها اصطدمت ب”تعنت” اطراف النزاع، داعية المجتمع الدولي الى التدخل.

من جهته، دعا وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف السبت الى “الوقف الفوري” للقصف الاسرائيلي على قطاع غزة، وانتقد بحدة الموقف الاميركي الذي اعتبره متفرجا على مقتل المدنيين الفلسطينيين.

وقال جواد ظريف في مقابلة بثتها شبكة التلفزيون الاميركية “ان بي سي” واجريت الجمعة في فيينا على ان تبث كاملة الاحد “من المؤسف جدا ان يقتل هذا العدد من الناس. مئات الرجال والنساء والاطفال الابرياء يتعرضون لمجزرة والولايات المتحدة لا تحرك ساكنا”.

تارودانت نيوز
أ ف ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى