أخبار جهويةأخبار محليةالأخبار

تدهور الخدمات الصحية بالمركز الصحي لجماعة سيدي موسى الحمري اقليم تارودانت

الثلاثاء 17 رمضان1435ه/ 15/07/2014
يعتبر الحق في العلاج والخدمات الصحية الضرورية حقا دستوريا لكل مواطن ومواطنة ، وواجب على الدولة توفير هذا الحق بكل الوسائل الممكنة للاستفادة منه بغض النظر عن نوعية الخدمات الصحية المقدمة او مكانها ، ونظرا للخصوصية التي يتميز بها المجال القروي باعتباره مجالا يعرف نقصا كبيرا في التجهيزات والبنيات التحتية على غرار المجال الحضري الذي تتحاح فيه كل الخدمات وبمستوى عال، كان من اللازم الحرص على اعطاء الاولوية لتقريب الخدمات المتنوعة للمواطن القروي وعلى رأسها الخدمات الصحية ، الا أنه ونحن في في السنة الرابعة من الالفية الثالثة مازلنا نعيش تدهورا مستمرا في الخدمات الصحية والمتضرر هو الرجل القروي والمرأة القروية ولعل ابرز مثال على هذا هو حالة المركز الصحي لجماعة سيدي موسى الحمري باقليم تارودانت الذي اصبح وبشكل سريع يقدم خدماته بممرض واحد فقط، قبل ان كان منذ سنوات يتوفر على ممرضين وطبيب عام مداوم .

وقبل هذه الوضعية كان هناك طبيب عام معتمد لهذا المركز ويقوم بعمله لكن ولظروف صحية قد المت به انقطعت خدماته ، اذن فما البديل الجواب هو الاستعانة بطبيب المركز الصحي لجماعة زاوية سيدي الطاهر وذلك بتخصيص يوم واحد للساكنة الحمراوية بتعداد سكاني يفوق 12000 نسمة ، هنا السؤال يطرح نفسه: هل بممرض واحد سنعالج ساكنة مهمة وفي المستوى المطلوب ؟ هل بممرض واحد ستتمكن نساء المنطقة من كشف وتشخيص المرض ومراقبة حملهنّ؟ هل بممرض واحد سيتداوى الاطفال والمسنين وهل ….وهل…. ؟؟؟.

تضاف الى هذا كله معانات اخرى اكبر وهي معانات النساء الحوامل بالمنطقة حيث لا يوجد قسم للولادة بالجماعة اذ ليس لهم من خيار الا التوجه الى مدينة اولاد تايمة او مدينة تارودانت ، والان نتحدث عن غياب طبيب دائم ووجود ممرض واحد، فكيف على الاقل ستراقب هؤلاء النسوة حملهن والاطمئنان عن صحتهن .
هل يعقل أن تمر كل هذه السنوات ولا تتوفر الساكنة على مركز صحي في المستوى لا من حيث تجهيزاته ولا من حيث طاقمه الطبي.

امام هذا الوضع القائم تحركت عناصر من المجتمع المدني النشيطة في المنطقة نحو دق ابواب كل من السيد العامل والسيد مندوب وزارة الصحة بتارودانت المعني المباشر بهذا الموضوع ، لكن الى حد الساعة لم يلاحظ اي تغيير على ارض الواقع.

تارودانت نيوز
جامع لكطيط

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق