مقالات

رمضاننا ورمضانهم


الأربعاء 2014-07-16

أما نحن فأعني بها أنا وأنت. وأما هم، فهم أولئك الذين يصنعون لنا رمضاننا بالتوقيت والترتيب والشكل الذي نريد. حتى لو كان ذلك على حساب رمضانهم!.
نحن معروفون، والمُعرّفُ لا يُعرّف!. أما هم فربما بحاجة إلى تعريف. على الأقل بعضهم وليس كلهم فهم كثير.
image

الأول، يعمل في مطعم فارهٍ مُكيف، تزينه فوانيس مضيئة وأقمشة ملونة، ارتبطت بصورة رمضان الذهنية لدى الزبائن، يتحلق فيه المدعوون حول أطايب المأكل والمشرب، لكن صاحبنا وحده لا يتحلق مع المتحلقين، ولا يشهد مجالسهم. يعمل من أجلهم، لكنه ليس منهم وبالتالي فليس هذا مكانه. مكانه في دورة المياه الملحقة! وظيفته ترتيب المحارم القطنية المنقوشة، التي يمسح بها الصائمون أيديهم بعد إفطارهم، ويرش العطور على أيديهم بسخاء!، ويمسح الأرضيات، ويلمع زجاج المرايا؛ كي يروا صورتهم المزدوجة في معاييرها بوضوح أكثر!.
image
وأما الثاني، فرمضانه خلف مقود سيارته. تمضي الساعات وقد تأخذه سِنةٌ من نوم في انتظار خروجهم أو خروجهن بعد حين. مغلقا جهاز التكييف الذي لا يعمل سوى في حضورهم. مصطليا بملل الانتظار مبللا بعرق التفرقة، ومكتفيا برسائل الشوق تحملها رسالة نصية من وطنه. وصورة فوتوجرافية قديمة لطفلته التي تعيش في كنف أسرته القابعة وراء البحار حتى إشعار آخر. يشارك المدعوين في كل شيء سوى الدخول من ذات الباب؛ لأن مكانه لم يكن يوما سوى خلف الأبواب وخارج الأسوار.
image
والثالثة، ثابتة بين حرارة الصيف ولهيب المقلاة. تحضر العجين وتلفه وتُقلبه وتقدمه. وقد تتلقى توبيخا لعدم إجادتها له أو تباطئها في الزمن المستغرق لإعداده وطريقة تقديمه التي لم تلائم ذوق ربتها!، ثم سرعان ما تقضي بقية يومها في تنظيف ما خلفناه نحن استعدادا لنهار رمضانيٍ جديد. نهار مفصل على مقاس غربتها وتعاستها وربما على مقاس كرامتها أحيانا!.
تلك كانت بعض الفوارق بين رمضاننا ورمضانهم. والمسافة بين الرمضانين بعيدة. وكي نقطع تلك المسافة الفاصلة، فلابد أن نعي معاني رمضان. ونعيد النظر في قراءتنا لرمضان، لا بد وأن نُغير من مفهومنا لرمضان ورؤيتنا له، أن ندرك أدوارنا فيه وموقعنا منه. لتقريب المسافة وردم الهوة السحيقة، فلنعمل ونثابر ونجتهد. من أجل رمضان واحد فلنتكاتف ونعمل. رمضان العدل والمساواة والتراحم والإخاء والمحبة في الله.
نعم من أجل رمضان، الذي لا بد أن نخرج من مدرسته بنفوس مهذبة وأخلاق فاضلة وتعامل حسن خيرا مما دخلنا. رمضان كريم .. لكن بعضنا يبخل!.

تارودانت نيوز
أيمن العريشي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى