الأخبار

“الصحافة الالكترونية بين المسؤولية الجنائية و حرية التعبير” توصيات ندوة أولاد برحيل اقليم تارودانت

الجمعة 20 رمضان 1435ه / 18/07/2014

تحت شعار “الصحافة الالكترونية بين المسؤولية الجنائية و حرية التعبير” نظم المركز المغربي لحقوق الإنسان- فرع أولاد برحيل – بتنسيق مع النقابة المستقلة للصحافيين المغاربة ندوة صحفية في موضوع: “الجريمة الالكترونية”. و قد اطر هذه الندوة ثلة من الأساتذة الصحافيين و إلاعلاميين، محليين و جهويين.

الندوة كانت مناسبة لتوفير فضاء للنقاش، و تبادل لوجهات النظر مع شرح و تحليل الجريمة الالكترونية و أبعادها الدولية و الإقليمية و الوطنية و المحلية.

كما عبر فيها المكتب المحلي للمركز المغربي لحقوق الإنسان عن شكره و امتنانه الخاص للفاعلين الإعلاميين وللمنابر الإعلامية المشاركة في هذه الندوة معتبرا أن للصحافة الالكترونية أهمية كبرى، و أن الصحافي و الاعلامي يعتبران شريكا استراتيجيا في كافة المجالات.

و كمقاربة شمولية لهذا الموضوع، تم تشخيص الوضعية الاعلامية بالمنطقة و الإختلالات التي تشوبها، و خاصة الصحافة الالكترونية، و ما تعرفه من تجاوزات،كما تمت بلورة و صياغة مجموعة من التوصيات اهمهـــا :

1. اقرار تدابير تشريعية تجرم بموجبها الافعال المشمولة بالاتفاقية الدولية حول الاتصال الالكتروني (اتفاقية بودابيست 2001).
2. الدعوة إلى المرجعية الشاملة و العميقة للوضع التشريعي و القضائي و المجالي المتصل بمكافحة و مناهضة الجريمة الالكترونية بمختلف أشكالها بالمغرب.
3. تطوير و تفعيل دور المركز المغربي للإنذار و تدبير الحوادث المعلوماتية.
4. العمل على وضع مدونة خاصة بالانترنيت.
5. إنشاء شرطة مختصة في مكافحة الجرائم الالكترونية و القضاء على أسبابها.
6. إنشاء هيئات محلية لتوعية الشباب و تحسسيهم بالجريمة الالكترونية و مخاطرها.
7. إحداث قسم خاص بالجريمة الالكترونية داخل المحاكم المغربية.
8. إشراك المجتمع المدني في صياغة أي قرار له علاقة بمجال المعلوميات.
9. مطالبة السلطات الإقليمية بتفعيل دور المجتمع المدني و الأندية الصحفية الإقليمية و المحلية في التعريف بمخاطر الجريمة الالكترونية و التحسيس بها .
10. إدانة كل الممارسات و التجاوزات المشينة التي مست اعراض و سمعة بعض الأسر الشريفة و التعدي على حياتهم الخاصة.
11. تثمين المبادرات و المجهودات التي تبذلها السلطات الإدارية المحلية من اجل الحفاظ على امن و سلامة المواطنين البدنية و النفسية.
12. دعوة كافة الإعلاميين و المراسلين العاملين في القطاع إلى تحري الدقة و المصداقية في نقل الخبر و نشره و التحلي بأخلاقيات المهنة و نبذ العنف بمختلف أشكاله.

تارودانت نيوز

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق