أخبار دوليةالأخبار

أطفال غزة .. يدفعون الثمن ..


تاودانت نيوز: أ. أحمد حسني عطوة
رئيس المنظمة الدولية للدفاع عن حقوق طفل – حماية-
الثلاثاء 22/07/2014
منذ زمن والقوى الدولية والإقليمية ينتظرون تلك الفرصة التي يتم القضاء فيها على قطاع غزة والقوة التي وصل اليها في الفترة الأخيرة ، إن ما يدور على الأرض هو رسالة للحركات الإسلامية في الدول المحيطة مثل مصر والأردن وغيرها وخصوصا الإخوان المسلمين ولا أحد ينكر ذلك ، أنا لست إخوانيا ولا أتبع فصيلا سياسيا ولكن ، لا أرضى أن يكون أطفال غزة عم وقود هذه الرسالة ، وأهل غزة من يدقعون ثمن هذه الرسالة .
image
تحت القصف والدمار والركام ، هناك إبني وأخي ، هناك أمي وابنتي وأختي ، كلهم تحت هذه الظروف بلا هوية ولا انتماء .

عندما نزلت إلى الشارع وتحركت من جنوب القطاع إلى حي الشجاعية وشاهدت تلك المناظر أيقنت تماما ، أن تلك المؤامرة ضد أطفال قطاع غزة ، الذين دفعوا ثمن تلك الحرب ، فكم من الأيتام خلفت ، وكم من الأرامل ، وكم من المرضى النفسيين نتاج تلك الحرب من أطفال القطاع ، هل أطفال غزة هم من يحملون السلاح ويحاربون ؟؟!!
image
هل أطفال غزة هم قادة الحركات وساسة هذا الوطن ؟؟!!

وكلما توجهت شمالا كان حجم الدمار أعظم وأكبر ، وجدت تحت كل ركام طفل ، وهدف كل قذيفة طفل ، وجدت أن أطفالي هم هدف لتلك الحرب ، فكيف أبحث عن مستقبل أطفالي في ظل تلك الظروف وبين ذلك الركام ؟

فلتكن الرسائل ولتكن المؤمرات ، ولكن ليس ضد هذه الطفولة البريئة ، ولا على حساب سرقة أحلامهم وآمالهم ومستقبلهم ، فكم ستخلف الحرب من أطفال يرون المستقبل بنظارة سوداء ، أو بإعاقة تلازمه مدى الحياة ، أو بآثار نفسية تحتاج إلى سنين طويلة حتى يتم تفريغها منه إن شفي منها .

أيقنت اليوم وأنا أقوم بدوري مع الناس في توزيع المعونات والمساعدات التي قدمها العديد من أهل الخير لهؤلاء الهجرين في مدارس وكالة الغوث أن الأمور أكبر وأخطر مما تصورنا جميعا ، خصوصا عندما قمت بزيارة لمشفى شهداء الأقصى وزرت مشفى ناصر وشاهدت مدى الإصابات التي يعانيها أبنائنا في القطاع ، أن الخطر ليس الآن ولكن الخطر فيما بعد إنتهاء تلك الحرب ، سيحتاج شعبنا الكثير من البرامج ، ويحتاج الآن إلى الوقفة الحقيقية لكل جهد ومال ودعاء .

للذلك رئينا أن نفتح باب التعاون والمساعدة لأطفال القطاع بكل الوسائل والسبل المتاحة لنا وبكل ما يستطيع أن يقدمه الإنسان في الأواخر من رمضان لتعين شعبنا على الصمود والإستمرار ، وقد وفرنا خطوطا خاصة لمن أراد الدعم :

من داخل فلسطين : 0599701440
من خارج فلسطين : 00972592688878
أومن خلال التواصل معنا عبر موقعنا على الرابط أدناه :

http://www.iodrc.org/ar/contact-us.php

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى