مقالات

حلو التغير …….


الجمعة 27 رمضان 1435ه / 25/07/2014

حلو التغير
…………..

“فى الحقيقة أن معظم الناس وليس الكل يبعدون عن التغيير لأنهم يخافون أن يكون مؤقتاً ولذلك فهو لا يستحق المعاناة أو المحاولة”.
ولكن يعرف التغيير على أنه : النمو والتقدم والرقي على المستوى الفردي أو الجماعي مع احتمالية وجود المخاطرةالتى تجعل الناس يترددون في الإقدام على عملية التغيير.

فلنعلم أن التغيير سنة من سنن الله في الكون وهو ضد الثبات فهو تعبير عن حركة دائمة تصيب المخلوقات ولكنه من الأشياء المكروهة أو البغيضة على نفوس البعض فالبعض يحب وضع نفسه داخل دائرة للأشياء التي تريحه ويكره أن يغيرها ويطلق عليها دائرة ارتياحي.
ويميل إلى التحرك في إطارها فيجب أن يتعلم الإنسان كيف يوازن بين الالتزام بالثوابت واستيعاب المتغيرات. فبعض التغييرات حتمية وضرورية حتى يستطيع الإنسان التأقلم مع المحيط الخارجي والبيئة.

وتذكر دائما إن التغيير ليس وصفة سحرية أو دوائية تؤخذ في كل مكان وزمان بل لا بد لكل مكان عمل التغيير المناسب والملائم لظروف ومكونات هذا المكان والزمن الخاص به والأشخاص المناسبين له
“و لكي يكون التغيير ذا قيمة ينبغي له أن يكون مستمراً ومنتظماً ومنظوراً ،ف هناك شخص واحد يمكن أن يضع حداً لطموحاتك ونموك في هذا العالم !
وهو: أنت حياتك لا تتغير عندما يتغير مديرك أو يتغير أصدقاؤك أو زوجتك أو شركتك أو مكان عملك أو حالتك المادية! حياتك تتغير عندما تتغير أنت .. !

أنتبة أن الحياة : فنجان قهوة مّر ! والآشياء الجميلة ” مكعبات ” السكر ! و الملعقة : بيدك آنت ..
: قال رسول الله صلى الله عليه الصلاة والسلام:( إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم ).
وللحديث بقية للتغير بفاعلية
#دمنا_متغيرين_للأفضل

تارودانت نيوز
نسمة الدسوقي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى