أخبار دوليةالأخبار

غزة..أمريكا قلقة من استهداف صواريخ اسرائيلية لمدرسة بقطاع غزة التي خلفت مقتل 16 شخصا


الجمعة 2014-07-25

أعربت الولايات المتحدة الامريكية عن قلقها ازاء استهداف مدرسة تابعة لوكالة الامم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (اونروا) في قطاع غزة ما أسفر عن مقتل 16 شخصا.
وأعربت المتحدثة باسم الخارجية الامريكية ماري هارف خلال مؤتمر صحفي عن “التعازي لعائلات القتلى والمصابين في هذا الحادث لاسيما من طاقم الامم المتحدة”.
وأضافت أن هذا الحادث “يؤكد الحاجة للتوصل الى اتفاق لوقف اطلاق النار وهو ما يعمل عليه (وزير الخارجية الامريكي) جون كيري في القاهرة”.
وتأوي منشآت الامم المتحدة في قطاع غزة نحو 140 ألفا من المدنيين بينهم أطفال فيما شددت المتحدثة هارف على أنه “يجب أن تبقى هذه المنشآت آمنة ومحايدة للمدنيين الفارين” داعية جميع الأطراف إلى حماية هذه المنشآت من الصراع.
وأشارت في هذا الصدد الى أن اسرائيل تبذل جهودا لمنع سقوط ضحايا من المدنيين متهمة “حركة (حماس) بمسؤوليتها عن الانهيار الأمني الحالي .. إذا لم تهاجم هذه المنظمة الإرهابية اسرائيل بالصواريخ لما كنا شاهدنا ما نراه حاليا”.
وكان لقي 16 شخصا مصرعهم وأصيب العشرات بجروح في قصف نفذته مدفعية الاحتلال الاسرائيلي اليوم على مركز للايواء تابع لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (اونروا) يقيم فيه مئات الفلسطينيين.
وذكرت مصادر طبية ان المركز اقيم في قرية بيت حانون ويقيم فيه المئات من المدنيين الفلسطينيين الذي فروا اليه من مناطق تشهد اشتباكات مسلحة مشيرة الى أن سيارات الاسعاف هرعت الى المكان لنقل الضحايا الى مستشفيات مختلفة في شمال القطاع ومدينة غزة.
واتهمت جيش الاحتلال باطلاق عدد من قذائف المدفعية صوب المدرسة بشكل مباشر ما اوقع هذا العدد الكبير من الضحايا المدنيين العزل.
من جهتها استنكرت (اونروا) في بيان لها ما تعرضت له احدى مدارسها في مدينة دير البلح للقصف بنيران اسرائيلية.
واشارت الى ان هذه المدرسة تستخدم كملجأ وتأوي نحو 1500 شخص من الفارين من الحرب مؤكدة انها “المرة الثانية في ثلاثة أيام التي تتعرض فيها مدرسة تابعة لاونروا لضربة مباشرة جراء القصف.
كما قصف جيش الاحتلال مساء اليوم مستشفى الدرة للاطفال في مدينة غزة بالقذائف واوقع عشرات الاصابات.
واشارت وسائل اعلام محلية ان هذه ليست المرة الاولى التي تقصف فيها قوات الاحتلال بالقذائف والصواريخ مستشفيات ومراكز ايواء اقيمت في مدارس (اونروا) بالقطاع حيث سبق هذا قصف مدارس في مخيم المغازي وسط القطاع قبل يومين في هجومين منفصلين.
وتقيم الاونروا في غزة عشرات مراكز الإيواء في مدارسها الممتدة من شمال القطاع إلى جنوبه ويقدر عدد الفلسطينيين الذين فروا من هجمات جيش الاحتلال على الحدود باكثر من 100 ألف نازح جديد.
وجاءت هذه المجزرة التي ارتكبتها قوات الاحتلال بعد يوم دام تعرضت له القرى الشرقية في مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة وذهب ضحيته عشرات السكان المدنيين.
وارتكبت هذه المجزرة في بلدة خزاعة القريبة من السياج الامني الفاصل مع اسرائيل والتي تعرض الكثير من منازلها لقصف مدفعي وجوي عبر الايام الثلاثة الاخيرة في وقت حوصر فيه الالاف من سكانها بمنازلهم نتيجة القصف المركز.
واكدت المصادر الطبية الفلسطينية ان اكثر من 60 قتيلا بين رجل وامرأة سقطوا في هذه المجزرة من بينهم اطفال ونساء في وقت منعت فيه قوات الاحتلال سيارات الاسعاف وطواقم الدفاع المدني من الدخول للقرية لانتشال القتلى والبحث عن ناجين.
كما عمد جيش الاحتلال الذي دخل الى اطراف القرية بالدبابات تحت طائلة التهديد باطلاق النار الى اخراج من تبقى من السكان في البلدة واعتقال عدد من الجرحى فيها ومسعفين اضافة الى فرض حصار على عدد من سيارات الاسعاف ومنعها من العمل.
من جانبها نددت حركة المقاومة الاسلامية (حماس) بما وصفته المجزرة التي تعرض لها السكان المدنيون في بلدة بيت حانون بعد ظهر اليوم.
واكد الناطق باسم الحركة فوزي برهوم في بيان ان ما جرى “يعد جريمة حرب بشعة واستباحة للمؤسسات الدولية وتجرؤ خطير على الدم الفلسطيني” متعهدا بأن هذه “المجزرة الدموية لن تمر دون عقاب”.
وخلال اليوم شنت طائرات الاحتلال غارات جوية وعمليات قصف استهدفت منازل في خان يونس وادت الى مقتل 14 فلسطينيا جميعهم مدنيين من عائلتي الاسطل في خان يونس والعجرمي في مخيم جباليا.
كما قتل عشرة من ابناء عائلة الأسطل واصيب العشرات منهم في قصف استهدف منزلهم غرب المدينة فيما اعتبر مجزرة جديدة طالت عائلات بكاملها من بينهم اطفال صغار ونساء.
وقتل اربعة من عائلة العجرمي في قصف مماثل استهدف منزلهم اليوم من بينهم اطفال ومسنين فيما تسبب القصف في تضرر الكثير من المنازل المجاورة واصابة الكثيرين بجراح.
كما قتل ثلاثة فلسطينيين في غارة استهدفت دراجة نارية في بلدة عبسان شرق مدينة خانيونس بالاضافة الى مقتل مواطنين من بلدة خزاعة عندما حاولا الخروج من المنطقة التي تتعرض للقصف.
على صعيد متصل قتل مواطن في قصف مدفعي استهدف اطراف بلدة بيت حانون شمال القطاع في وقت تمكنت فيه طواقم اسعاف من انتشال جثماني اثنين من القتلى من تحت انقاض منزل استهدف بالصورايخ في مخيم جباليا يوم امس.
ونجحت هذه الطواقم في انتشال جثث ضحايا قضوا في مجزرة خزاعة والتي منعها جيش الاحتلال من البحث عن مزيد من الضحايا في هذه القرية التي لازالت قذائف الاحتلال تتساقط عليها.
واعلن الناطق باسم وزارة الصحة في غزة الدكتور اشرف القدرة ان “عمليات بحث عن ضحايا تمكنت اليوم من انتشال جثماني قتيلين توأم من ضحايا مجزرة حي الشجاعية” مشيرا الى مقتل ثلاثة مواطنين في قصف عند منطقة العطاطرة شمال غزة.
وقال القدرة ان “عدد قتلى يوم الخميس اليوم ال 17 للعدوان الاسرائيلي على القطاع وصل اليوم الى 84 قتيلا فيما وصل العدد الكلي منذ بدء العدوان الى (788) قتيلا منهم 190 طفلا و75 سيدة و40 مسنا و(5118) جريحا منهم 1561 طفلا و1012 سيدة و203 مسنين.
كما قتل سبعة مواطنين جراء استهداف منزل مدينة خانيونس اليوم ومواطنين جراء قصف استهدف رفح ومواطن آخر من البريج.
واعلن ايضا عن وصول جثمان قتيل من منطقة الشجاعية الى مستشفى الشفاء في غزة فيما قتل مواطنان جراء استهداف مجموعة من الاطفال بمدينة رفح.
وبعد نحو ساعة من تناول الافطار قتل خمسة مواطنين في مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة في غارة جوية استهدفت بصاروخ تجمعا للمواطنين فيما قتل مواطن سادس في غارة جوية طالت حي الزيتون بغزة.
واكد القدرة مقتل خمسة مواطنين من عائلة واحدة واثنين من عائلة اخرى في قصف عنيف من الدبابات والطائرات استهدف شرق خانيونس مؤكدا ان معظم الجثث وصلت اشلاء واحداها كانت متفحمة.
من جهتها واصلت الفصائل الفلسطينية المسلحة شن هجمات صاروخية واخرى مسلحة تستهدف قوات الاحتلال وذلك ردا على غارات الاحتلال وعمليات القصف المتواصلة والمجازر ضد قطاع غزة.
واعلنت كتائب القسام الجناح المسلح لحماس ان “مقاتليها خاضوا اليوم اشتباكات مسلحة مع قوات الاحتلال المتوغلة في الاطراف الشرقية من غزة.
واكدت الكتائب في سلسلة بيانات لها ان “احدى وحداتها تمكنت من التسلل خلف القوات المتوغلة شرق التفاح وقتلت ثمانية جنود من مسافة صفر ودمرت ناقلة جنود.
كما تبنت كتائب القسام المسؤولية عن اطلاق عدة صواريخ على آليات عسكرية في محيط غزة اضافة الى اطلاق عدد من الصواريخ نحو مدينة تل ابيب.
واكدت انها اطلقت الليلة صاروخا من طراز (ار 160) نحو مدينة حيفا في اقصى شمال اسرائيل.
من جهتها اعلنت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي ان مقاتليها استهدفوا بالصواريخ من طراز (غراد) مدينة عسقلان جنوب اسرائيل اضافة الى قصف مدينة تل ابيب وبئر السبع واسدود وعسقلان ومستوطنات غلاف غزة ب 115 صاروخا وذلك “ردا على على مذابح الاحتلال في قطاع غزة وحصار اهلنا فيه”.
وأضافت أن “مقاتليها استهدفوا اليوم قوات الاحتلال المتوغلة على الحدود الشرقية لجنوب القطاع بقذائف هاون والاسلحة الرشاشة” مؤكدة “مقتل اربعة جنود اسرائيليين واصابة عدد اخر في كمين محكم في حي الشجاعية شرق غزة”.

تارودانت نيوز
وكالات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى