أخبار دوليةالأخبار

تعيين السفيرة إيمان مصاروة سفيرة للاتحاد في دولة فلسطين


الأحد 27/07/2014
أصدر فخامة سمو الأمير جمال النعيمي مؤسس اتحاد الوطن العربي ورئيس المنظمه ألدوليه الخيرية ومقرها بروكسل بالإتحاد الأوربي
قراراً بتعيين السفيرة إيمان مصاروة سفيرة للاتحاد في دولة فلسطين التي سوف يستلم أول رئيس عربي خطاب اتحاد الوطن العربي تقديرا لشعب فلسطين الذيو ساهم في إعلان وحدة الصف العربي وهو الخيار الوحيد لنا وتقديرا لصمود الشعب الفلسطيني يتولى الرئيس عباس رئاسة الاجتماع الأول للاتحاد وكذلك إعلان أول ممثل للاتحاد من دولة فلسطين وهي سعادة السفيرة / إيمان مصاروة أول سفيرة تتولى مهام اتحاد الوطن العربي ألف مبروك لها وأتمنى لها التوفيق ويسجل هذا للتاريخ انه أول ممثل للاتحاد الوطن العربي من دولة فلسطين

وتمنى سمو الأمير جمال النعيمي لسعادة السفير الدكتور معتصم الأمير / سفير اتحاد الوطن العربي في جمهورية مصر العربية وكون عاصمة اتحاد الوطن العربي هي القاهرة تم تعينه كعميد السفراء لاتحاد الوطن العربي متمنيا …

كل التوفيق والنجاح لأهم موقع استراتيجي وجغرافي وسياسي في الوطن العربي وفي اتحاد الوطن العربي المقبل نتمى لسعادته كل النجاح والتوفيق وبهذا يكون ثاني تعيين قد تم في اتحاد هو لصالح جمهورية مصر العربية حيث صدر القرار الأول بتعيين السفيرة إيمان مصاروه سفيرة للاتحاد في دولة فلسطين

أهداف الإتحاد :

تأكيد رسالته و هي الإنسان العربي وحريته وكرامته والتي تأتى عبر الوحدة، وتتمثل رؤيتهُ

في التعاون الثقافي والعلمي والاقتصادي والتنموي العربي كخطوات في سبيل التكامل والوصول لإتحاد على غرار الإتحاد الأوروبي لتعزيز التواصلُ بين أفراد الأمة العربية ومثقفيها وحملةَ شعلةَ النضال والحضور إن احترام الإنسان وحقوقه وكرامته والبداية بالعقول والثقافة والتعليم ، الطريق إلى الوحدة التي لن تكون إلا من الشعوب ..عقولا وقلوبا ولها .

ولابد من غرس مفهوم الوحدة وتوضيح المصالح المشتركة والنزول من برج النخب التي نحتاجها للتنظير لكن دون إهمال المواطن ومصلحته ولغته وفهمه لأن الوحدة هي وحدة المواطنين وليس النخب وأما وظيفة النخب الحقيقية القيادة والتوجيه

ولأن العنايَةَ بالموروثِ الحضاريْ مُمثلا في التراثِ والثقافةِ والفنونِ والأدب بكل أطيافه وألوانه.
سمةً حضاريةً ترتبطُ وبشكلٍ مباشرٍ بالإنسانِ العربيُ عامةً نثق كل الثقة ونفخر كل الفخر بالجيل الشاب المثقفِ الشامخُ بهويته وفكرهِ , بتراثِهِ وتقاليدِهِ ورؤيتَهُ لذاتِهِ وللآخرين..ولأن قرارات عديدة بحاجة إلى اتخاذها دون العودة لمرجع سياسي تم العمل على هذا المشروع الذي أصبح اليوم حيز التنفيذ وسيتم الإعلان عنه رسميا في المستقبل القريب من قبل سمو الأمير جمال النعيمي صاحب ومحتضن الفكرة التي يعمل عليها أولا وأخيرا لأجل الوطن العربي الموحد.

تارودانت نيوز
أحمد حسني عطوة

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى