أخبار دوليةالأخبار

تونس خائفة من تصفية حسابات بين مسلحين ليبيين من مختلف الانتماءات السياسية والقبلية على اراضيها


دعت الخارجية التونسية اليوم في بيان لها المواطنين الليبين المقيمين بتونس إلى عدم ممارسة أي نشاط سياسي أو الإخلال بالأمن العام.
وجاء في نص بيان للخارجية : “حرصا من تونس على توطيد علاقات الأخوة مع ليبيا وحفاظا على مصداقيتها، وعلى اعتمادها الحياد الإيجابي إزاء الوضع الليبي الداخلي، فهي إذ تعبر عن ترحيبها بالإخوة الليبيين على أراضيها، معتبرة إياهم مقيمين بين أهلهم وذويهم، فإنها تؤكد على أهمية التزامهم بعدم ممارسة أية أنشطة سياسية أو غيرها، من شأنها أن تسيء إلى العلاقات المتميزة بين البلدين والشعبين الشقيقين، أو أن تخل بالنظام العام”.
وكان خبراء أمنيون في تونس أعربوا عن خشيتهم من حصول عمليات التونسية علما بأن مختلف المدن التونسية تضم أكثر من مليون ليبي بعضهم جاء قبل ثلاث سنوات ويعرف بقربهم من النظام السابق٠
من جهة أخرى أعلن حبيب الراشدي عضو نقابة الأمن الجمهوري أن هناك نحو مليوني شخص في ليبيا يحملون هويات وجوازات مزورة محذرا من إمكانية استعمال هذه الوثائق المزورة من قبل عناصر إرهابية لدخول تونس وبث الفوضى فيها.
تارودانت نيوز.
وكالات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى