أخبار محليةالأخبار

الانفلات الأمني يعود لتارودانت


الأحد03/08/2014
مباشرة بعد عيد الفطر ،خرجت شياطين الإنس ؛من تجار ومتعاطي المخدرات وممتهني السرقات ليعيثوا في الارض فسادا إذ لم يخل منهم شارع و لا حي من أحياء تارودانت ، سكارى ومعربدين وقطاع طرق أشاعوا الرعب في نفوس المواطنين،مما دفع بالعديد من المواطنين للتوجه للإدارة الإقليمية للأمن الأمنية بتارودانت مشتكين و محتجين ،مما دفع بها لتحريك بعض عناصرها النائمة التي لا تشتغل الا تحث الضغط لانها ألفت العيش على حساب راحة وأمن المواطنين .
ففي تجزئة الأمل لم تتحرك العناصر الأمنية والتي يقطن بها البعض منهم الا بعدما أصيب أحد المواطنين بضربة سكين من لدن بعض السكارى المعروفين بالتجزئة والذي كان مثار عدة شكايات سابقة ،حيث تم إلقاء القبض عليه بمساعدة السكان في حين تم إحالة المصاب لمستشفى المختار السوسي،وبنفس التجزئة السكنية تمت سرقة 03 سيارات في وقت سابق.

في حي بوتاريالت خارج سور المدينة عادت العصابات الاجرامية لسابق عهدها ؛سرقة واعتداءات على المارة والاتجار في المخدرات ،وأمام احتجاج المواطنين تحركت العناصر الأمنية بتارودانت من جديد وبسرعة قياسية ألقت القبض مساء أمس على مجموعة من ذوي السوابق ضمنهم العصابة التي سرقت سيارات تجزئة الأمل و حي أكفاي في و قت سابق.
في شارع محمد الخامس باب تارغونت حيث العصابات الإجرامية وتجار المخدرات و الخمور محمية من بعض ذوي النفوذ المعروف لذا السلطات الامنية ،لازالت تمارس اجرامها بكل حرية خاصة من الساعة 12ليلا وحتى السادسة صباحا، فكم من حالة وفاة بشارع محمد الخامس ذهبت ضحية هذا التكاسل الأمني في تعاطيه مع النقط السوداء للأجرام بالمدينة و بهذ الشارع بالخصوص.

تارودانت نيوز

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى