الأخبار

بيان مشترك حول تنقيل مستخدمي وكالتي تنمية الأقاليم الشمالية والجنوبية


المستخدمون يطالبون رئيس الحكومة بتأجيل القرار وفتح حوار مع الممثلين النقابيين للوكالتين
عقدت “نقابة أطر ومستخدمي وكالة إنعاش وتنمية الشمال” و”نقابة مستخدمي وكالة الإنعاش والتنمية الاقتصادية والاجتماعية في أقاليم الجنوب بالمملكة” المنضويتان تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل جمعا عاما لمستخدمي ومستخدمات الوكالتين يوم الجمعة 1 غشت 2014 بمقر الاتحاد المغربي للشغل بالرباط خصص لتدارس الآثار الاجتماعية والأسرية والمادية للقرار الصادر عن رئيس الحكومة القاضي بتنقيل مقر الوكالتين ومستخدميهما إلى كل من العيون وطنجة. وفي ختام أشغال الجمع العام قرر المشاركون تبليغ الرأي العام الوطني وأصحاب القرار بالمغرب وعموم مستخدمي الوكالتين مايلي:
1. إن الجمع العام وهو يستحضر ما جاء في خطاب العرش الأخير لجلالة الملك حول الاهتمام بالعنصر البشري والعمل التشاركي، يطالب بإلحاح بمباشرة حوار اجتماعي للجهات الوزارية والمؤسسات المعنية مع الممثلين النقابيين للمستخدمين بهاتين الوكالتين، وذلك لتدارس الآثار الاجتماعية والأسرية والمادية الخطيرة لعملية التنقيل على المستخدمين وأسرهم وعائلاتهم، وإيجاد الحلول المناسبة لها، مؤكدا أن العمل التشاركي في إطار الشفافية والمقاربة الاجتماعية وعلى أساس الملف المطلبي لكل المستخدمين هو وحده الكفيل بضمان شروط نجاح هذه العملية.

2. إن مهلة ثلاثة أشهر التي حددتها رئاسة الحكومة، الصادرة في 25 ماي، والقاضية بتنقيل مقري ومستخدمي الوكالتين المذكورتين إلى خارج مدينة الرباط، المدينة التي اشتغلوا بها منذ 1996 بالنسبة لوكالة الشمال ومنذ 2002 بالنسبة لوكالة الجنوب، مع ما يعنيه ذلك من التزامات أسرية ومادية تجاه البنوك، وبالإضافة إلى كونها تزامنت مع شهر رمضان وتتزامن مع العطلة الصيفية والدخول المدرسي، فهي غير كافية لتدبير التبعات الأسرية والمادية لعملية التنقيل. وإن الجمع العام وهو يحمل رئاسة الحكومة مسؤولية الآثار الوخيمة لهذه العملية والتي قد تصل إلى حد التشتيت الأسري (الطلاق في العديد من الحالات)، يؤكد على ضرورة منح الوقت الكافي للمستخدمين من أجل تدبير ملف التنقيل بشكل عقلاني ولائق بكرامتهم ومستقبلهم.
وختاما، فإن الجمع العام وهو يحيي عاليا هذه المبادرة الوحدوية المتمثلة في عقد لقاءات تنسيقية بين مستخدمي الوكالتين، يدعو عموم العاملين بالوكالتيين إلى وحدة الصف وتوخي الحيطة والحذر والاستعداد لخوض مختلف الأشكال النضالية المشروعة لحماية مكتسباتهم وانتزاع حقوقهم المشروعة.
وما ضاع حق وراءه مطالب
الجمع العام
الرباط في 1 غشت 2014
image

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى