أخبار محليةالأخبارمنوعات

حوار حول المقام الخماسي مع الكاتب أحمد بزيد نائب رئيس جمعية تارودانت للمقام الخماسي


السبت 09/09/2014

ما معنى المقام الخماسي ،ماهي توظيفاته أماكن تواجده ولماذا هذ المهرجان الدولي المنظم لأجل حول كل ذالك نظمت جريدة تارودانت نيوز حوارا صحفيا مع الكاتب و المؤرخ ونائب رئيس جمعية تارودانت للمقام الخماسي
طرحت هذا السؤال على الكثيرين من متتبعي المهرجان الدولي للمقام الخماسي ، ما معنى المقام الخماسي ،فلم أجد جوابا مقنعا،فكيف تعرف لنا يا أستاذ المقام الخماسي؟

تارودانت مجال مفتوح على الجهات الأربع حضاريا وثقافيا و اقتصاديا واجتماعيا عبر التاريخ،وخلال العصور الماضية انطبعت حضارة وتراث تارودانت بطابع عالمي أفريقي وأوروبي واسيوي،وتفتح إنسان حاضرة سوس على مختلف التيارات الفنية والفكرية في الماضي ومما يدل على ذلك وجود سلم المقام الخماسي في الموسيقى الوطنية الشعبية بجميع أنماطها الامازيغية والعربية والصحراوية.
هذا السلم الموسيقي يوجد في جميع ألحان وأنغام هذه المنطقة،في أحواش والروايس وفي الاطباع الأندلسية وفي الملحون والموسيقى الصوفية واطباعها المختلفة سواء عند العرب او الأمازيغ ،وهو يتألف من خمس أصوات حسب السلم الموسيقي السباعي وهي معروفة عند علماء الموسيقى العالمية،هذا السلم اصبح يتراجع وجوده من الوظيفة الموسيقية العالمية في مختلف الدول الافريقية والآسيوية والأوروبية حتى اصبح شبه منسي في تأليف الموسيقى وتوظيفها.
كيف تولدت فكرة تنظيم المهرجان الدولي للمقام الخماسي بتارودانت؟

هذا ما دفع مجموعة من الباحثين المهتمين بهذا المجال في البحث عن وسائل تساهم في احياء وبعث هذا السلم لتحقيق هدفين :-التحسيس بوجود السلم الموسيقي كأسلوب فني للتعبير عن خوالج النفس الانسانية المغربية
-التعريف به كواسطة صلة فنية تاريخية تجمع بين جميع شعوب العالم وبين المغرب وغيره وبين الأمازيغ وغيرهم
هذه من كبريات الأهداف التي يتوخاها المهرجان الذي نتمنى ان يكون متكاملا في اهتماماته بالسلم الخماسي مع الجمعيات المغربية للأصوات التي تنظم مهرجاناتها في الإيقاعات وموسيقى العالم،ومن جهة اخرى ليتأكد من يحتاج الى تأكيد ان السلم الموسيقي الخماسي هو صلة بين الماضي و الحاضر من خلال البحوث التي ستظهر كقيمة مظافةللاهتمام بهذاح العلم الموسيقي الذي يوجد في جميع التعابير الموسيقية الموجودة بإقليم تارودانت

كيف استشعرتم الخطر الذي يهدداندثارالمقام الخماسي ؟

تم ذالك لأنه لم يعد يلجأ إليه الباحثون و المؤلفون الموسيقيون لايعزفونه عن وعي و إرادة في كثير من الأحوال و إنما من خلال ما يحفظونه من الطبوع الموسيقية و الألحان القديمة سواء عند العرب او الأمازيغ .
لذالك فكرت مجموعة من الباحثين المهتمين بهذا المجال في البحث عن و سائل تساهم في احياء و بعث هذا السلم لتحقيق هدفين
1-الهدف الاول هو التحسيس بوجود السلم الموسيقي كأسلوب فني للتعبير عن خوالج النفس الانسانية المغربية و غير المغربية
٢- الهدف الثاني هو التعريف به كواسطة صلة فنية تاريخية تجمع بين شعوب العالم ؛بين المغرب و غيره و بين الأمازيغ وغيرهم.
هذه من كبريات الأهداف التي يتوخاها المهرجان الذي يتمنى ان يكون متكاملا في اهتماماته بالسلم الخماسي مع الجمعيات المغربية الاخرى التي تنظم مهرجاناتها في الإيقاعات ليكون سببا لتمتين صلة الوصل بين المغرب و أوروبا و آسيا لأنه القاسم المشترك في المجال الحضاري بين تلك الدول.

تارودانت نيوز
حاوره أحمد الحدري

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى