أخبار محليةالأخبار

جماعة زاوية سيدي الطاهر:جمعيات المجتمع المدني تحتج على البطئ في مشروع بناء الاعدادية وتدعوا الساكنة لوقفات احتجاجية


الاثنين11/08/2014

خلال تجمع حاشد لجمعيات وهيئات المجتمع المدني بجماعة زاوية سيدي الطاهر واداومومن والدي نظم أمس الأحد 10 غشت 2014 بأولاد ابراهيم جماعة زاوية سيدي الطاهر ، تطرق الحاضرون إلى الخطر الذي يحدق بتلاميذ المنطقة والمتمثل في الهدر المدرسي خصوصا في صفوف التلميذات القرويات ودلك نتيجة توقف الأشغال في بناء إعدادية اولاد ابراهيم بجماعة زاوية سيدي الطاهر والتي كان مقرر أن تشتغل خلال الموسم الدراسي المقبل 2014/2015 .
الحاضرون حملوا كامل المسؤولية لوزارة التربية الوطنية ومصالحها الجهوية والإقليمية وكذلك السلطات الإقليمية،لهده الوضعية التي يعيشها التعليم بالمنطقة وبطئ الأشغال في بناء هده الإعدادية والتأثير السلبي لدلك على مستقبل تلاميذ المنطقة ،حيث صرح مجموعة من الحاضرين أن بعض الآباء قرروا توقيف أبناءهم عن الدراسة بسبب الفقر وبعد المؤسسات التعليمية وعدم وجود وسائل للنقل وكذلك المخاطر التي تحدق بالفتيات من تحرش وعدم وجود مراكز الإيواء.كما أن الثانوية التأهلية سيدي موسى الحمري تعرف هي الأخرى اكتظاظا كبيرا في الموسم الدراسي المقبل حيث سيصل عدد التلاميذ بها نحو 2068 تلميذ.
امام هدا الوضع المأسوي وفي ضل الصمت الرهيب للمسؤولين بالإقليم دعى مجموعة من الفاعلين الجمعويين والحقوقيين إلى تنظيم وقفات احتجاجية لتحقيق مطالب الساكنة ’وفي نفس السياق ثم تأسيس تنسيقية محلية للدفاع عن تلاميذ المنطقة والتحاور مع الجهات المختصة.كما أصدر الحاضرون بيانا شديد اللهجة جاء فيه ما يلي:
بيــــــــــــــــان رقم 01
بناء على الاجتماع الذي عقدته جمعيات وهيئات المجتمع المدني بجماعة زاوية سيدي الطاهر يوم 10 غشت 2014 بأولاد ابراهيم لمناقشة وضعية الأشغال بالثانوية الإعدادية سيدي الطاهر والتي تهدد الموسم الدراسي 2014/2015 نظرا لعدم اكتمال بناية المؤسسة والمتوقع أن تفتح أبوابها في شتنبر 2014 .
وبناء عليه فاننا نعلن للرأي العام المحلي والوطني ما يلي :
-إدانتنا الشديدة لجميع أساليب التماطل والارتجالية التي طبعت هدا الورش التربوي الكبير والمهم لتلاميذ المنطقة.
-نؤكد تشبثنا بحق التلاميذ في تعليم ديمقراطي يضمن تكافؤ الفرص.
-نحمل كامل المسؤولية لوزارة التربية الوطنية ومصالحها الجهوية والإقليمية وكذلك السلطات الإقليمية.
-نطالب بتحديد المسؤولية عن هده الوضعية ومحاسبة الطرف المسؤول .
-مطالبتنا بإيجاد حل فوري وجدي لمشاكلنا ضمانا لحماية حق التلاميذ في التمدرس ومحاربة ظاهرة
الهذر المدرسي في صفوف التلميذات
-ندعو كافة فعاليات المجتمع المدني والهيئات الحقوقية والمنابر الإعلامية للتضامن معنا والوقوف بجانبنا.
-نؤكد للرأي العام المحلي والوطني استعدادنا لخوض جميع الأشكال النضالية لإيصال صوتنا للجهات المسؤولة
كما نؤكد انخراطنا في جميع الحلول الايجابية لهده القضية .
وما ضاع حق وراءه طالب

تارودانت نيوز
رشيد الحدري

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى