اليوم الأحد 8 ديسمبر 2019 - 11:01 صباحًا

 

 

أضيف في : الثلاثاء 19 أغسطس 2014 - 4:45 مساءً

 

الصيف و الحرارة….شافكوم الله يا سكان تارودانت و ضواحيها.

الصيف و الحرارة….شافكوم الله يا سكان تارودانت و ضواحيها.
قراءة بتاريخ 19 أغسطس, 2014

تختلف الأمور بحلول فصل الصيف، حيث تصبح مجموعة من المدن الداخلية تعيش معانات موسمية، إنه بالنسبة لبعضها موسم «الجحيم» نظرا لغياب المسابح والاماكن التي تقي الساكنة من الحرارة المفرطة في هذا الفصل، و من بين هذه المدن التي تعرف ارتفاع دراجة الحرارة، والتي يصبح العيش فيها لا يطاق، نجد مدينة تارودانت التيتعيش هي و المدن التي تدور في فلكها و نعني مدينتي اولاد تايمة و ايت اعزاء و ما جاورهم هذه الايام تحت وطأة موجة الحرارة المفرطة كباقي مدن المملكة المغربية ، و هذا شيء عادي ، لكن المشكل الدي يثير التساؤلات هو ماذا اعـد المسؤولون على الشأن المحلي لساكنة ه\ه المدن حتى يقظوا صيفهم كباقي سكان المدن الأخرى ؟ ففي فصل الشتاء تكون ه\ه المدن عبارة عن بركة مائية بسبب البنية التحتية المهترئة مما يسبب معاناة قاسية للسكان ، اما في فصل الصيف فحدث و لا حرج ، فالمشاكل بالجملة من أبرزها: التلوث البيئي الناتج عن الروائح الكريهة و كذا انتشار الحشرات ناهيك عن غياب مسابح او منتزهات خضراء او حدائق او نافورات .ترى الى متى سيبقى منتخبونا بعيدين عن اهتمامات و مشاغيل الساكنة ؟
تارودانت نيوز.

.