الأخبار

“الدوري الأوروبي” .. الغواصات الصفراء تسعى لغزو كازاخستان


الخميس: 2014-08-21

أبدى لاعبو ومدربو فريق فياريال الإسباني استعدادهم لإظهار تفوقهم امام فريق أستانا الكازاخي اليوم في الملحق المؤهل لبطولة الدوري الأوروبي لكرة القدم، رغم اعترافهم بأن الخصم مجهول بالنسبة لهم.
وأوضح المدرب مارسيلينو جارسيا تورال”يمكن القول بأننا سعداء بنتيجة القرعة، بالنسبة للخصم لم يحالفه الحظ، فنحن ملزمون بتجاوز تلك المرحلة”.
وأشار مارسيلينو الى جانب سلبي للمواجهة متعلق بالسفر سبع ساعات الى كازاخستان، فضلا عن خوض الفريق المنافس عدد أكبر من المباريات في الفترة الماضية، لكنه شدد على أن (الغواصات الصفراء) يتحلى بالتركيز ويجتهد في التدريبات.
من جانبه شدد روبن جارسيا “كاني” أحد قادة الفريق “نعرف القليل جدا عن المنافس، هذا يعني أنه لا يجب أن نسترخي أو نفكر في أن الأمور ستمضي بسهولة، الرحلة ستكون طويلة، لكن لا أعتقد أننا سنتأثر بذلك كثيرا”.
وتحدث اللاعب مانو تيجيروس “نعرف القليل عن أستانا، لقد بذلوا جهدا جيدا للوصول الى تلك التصفية، لكننا نثق في إمكانية وصولنا لدور المجموعات”.
على جانب اخر يعود نادي تورينو الإيطالي العريق للمشاركة في البطولات الاوروبية بعد غياب طويل استمر لمدة 20 عاماً وتحديداً منذ موسم 1993-1994 والذي وصل فيه الفريق الايطالي لدور الثمانية وخرج وقتها على يد أرسنال الانجليزي.
ويملك تورينو والذي اُنشيء عام 1906 تاريخاً عريقاً في الكرة الايطالية حيث فاز بسبع ألقاب للدوري الايطالي متفوقاً على العديد من الأندية ذات الأسماء اللامعه مثل روما ولاتسيو ونابولي وفيورنتينا مما دفع الجميع في ايطاليا خلال حقبة الأربعينات من القرن الماضي والتي تسيد فيها الفريق الكرة الايطالية وحقق لقب الدوري فيها 5 مرات منها 4 مرات متتالية لتسميته بال “جراند تور” أي الثور العظيم نسبة إلى شعار مدينة تورينو والمستوحى منه شعار النادي ايضاً.
وبعد فوز الفريق باللقب الرابع على التوالي عام 1949 وتحديداً في الرابع من مايو تعرض النادي لواحدة من أكبر الكوارث الانسانية في تاريخ الرياضة وذلك عندما اصطدمت طائرة الفريق بحائط كنيسة سوبرجا القريب من مدينة تورينو اثناء عودة الفريق إلى ايطاليا بعد لعب مباراة مع فريق بنفيكا البرتغالي وذلك بعد اضطرار قائد الطائرة للهبوط قليلاً بسبب هبوب عاصفة رعدية كبيرة اثرت على الرؤية وتوفى كل من كان على الطائرة والبالغ عددهم 31 شخصاً من بينهم 18 لاعباً ومسئولي النادي والجهاز الفني.
وبعد الحادثة حاول نادي تورينو العودة مرة أخرى لمنصات التتويج وتكوين فريق جديدة وبعد فترة طويلة من الغياب نجح الفريق في الفوز بلقب الدوري الايطالي عام 1976 وذلك بعد فوزه بلقبين لكأس ايطاليا في نهاية الستينات وبداية السبعينات واستمر الحال كما هو عليه حتى اخر مشاركة اوروبية للفريق عام 1994 وبدأ الفريق بعدها في الابتعاد عن منصات التتويج والهبوط على فترات للدرجة الثانية حتى قاد المدرب فينتورا الفريق الموسم الماضي لتأهيل تاريخي لبطولة الدوري الاوروبي.
تأهل الفريق للدوري الاوروبي جاء بطريقة دراماتيكية ، فالفريق كان يحتل المركز السادس قبل الجولة الأخيرة برصيد 56 نقطة ويحتاج للفوز على فيورنتينا صاحب المركز الرابع والذي كان قد تأهل رسمياً للبطولة الاوروبية بينما كان بارما صاحب المركز السابع برصيد 55 نقطة في حاجة للفوز على ليفورنو الهابط رسمياً للدرجة الثانية وانتظار تعثر تورينو ليعلن تأهله للدوري الاوروبي بعد سنوات من الغياب.
ومع تقدم بارما بهدفين دون مقابل وخسارة تورينو 2-1 حتى الدقائق العشر الأخيرة أصبح المقعد الاوروبي قريباً من المدرب دونادوني وفريقه بارما ولكن مع تعادل تورينو قبل النهاية بخمس دقائق اشتعلت الامور حتى احتسب الحكم ريتزولي ركلة جزاء لفريق تورينو في الوقت بدل الضائع كان دخولها يعني تحقيق الحلم الاوروبي رسمياً إلا ان تشيرشي لاعب تورينو فشل في تسجيلها لتنتهي المباراة بالتعادل وسط احتفالات كبيرة لفريق بارما الذي اقتنص المركز السادس بفارق نقطة.
ولكن القدر كان رحيماً بفريق تورينو بعد انتهاء الكالشيو ، حيث فشل فريق بارما في الحصول على رخصة المشاركة في البطولات الاوروبية بسبب وجود بعض المشاكل المالية وعدم تسديده بعض العقود القديمة وبعض المستحقات الضريبيه ليتم منح الرخصة للفريق صاحب الترتيب التالي له في جدول الكالشيو ليعود تورينو للمشاركة اوروبياً بعد 20 عاماً من الغياب بقرار اداري بعدما فشل فنياً في الوصول إليه في الدقيقة الأخيرة من الموسم الكروي.

تارودانت نيوز

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى