أخبار دوليةالأخبار

مصارف سويسرا تتخلى عن سرية أرباحها


الجمعة :22/08/2014
تتجّه مصارف سويسرية مركزها جنيف الى الخروج عن التزامها الصمت والتكتم على ارباحها بعد 200 عام او قرنين من الزمن. ويأتي ذلك تحت ضغوط مختلفة المصادر فضلاً عن خطة حديثة لمحاربة المنافسين.

أما الضغوط فتأتي من السلطات الاميركية التي ما برحت تتهم المصارف العالمية الكبرى ومنها السويسرية بجريمة إخفاء الثروات الاميركية وإبعادها عن دفع الضرائب المتوجبة للخزانة الاميركية.

أما على مستوى المنافسة فترى هذه البنوك أنّ تمكين الاسواق من قراءة وتحليل ميزانياتها المالية سوف يُظهر الأداء المميّز والخبرة العريقة للبنوك السويسرية خصوصاً في مجال إدارة الثروات الخاصة.

ومن هذه البنوكCie Lombard, Odier SCA المؤسسة في جنيف منذ العام 1796 والتي ستنتشر ميزانيتها في 28 آب الجاري، مثلها ثالث اكبر بنك في سويسرا لادارة الثروات بعد UBS وcredit Suisse، وهو Pictet & Cie.

وهذا تطوّر على مستوى التمسك بالسرّية المصرفية في سويسرا تحت الضغط الاميركي وتاريخياً تعتمد العائلات الاكثر ثراءً عالمياً على هذين المصرفين لإدارة حماية ثرواتها وتبلغ الثروات المودعة نحو 630 مليار دولار اميركي.

وتتعرّض Pictet مع 11 مصرفاً سويسرياً آخر لاتهامات وتحقيقات من وزارة العدل الاميركية على خلفية مساعدتها للأميركيين في التهرّب من دفع الضريبة، في حين أنّ Lombard Odier التحقت من جراء نفسها في البرنامج الاميركي للإفصاح عن ثروات الاميركيين شأن نحو 100 مصرف سويسري آخر. وتأسست Lombard Odier في العام 1805 وهي تدير نحو 200 مليار دولار من الثروات.

وبذلك تكون البنوك السويسرية قد تخلّت عن المفتاح الرئيس لنجاحها على مرّ التاريخ وهو السرّية لصالح إطلاع الجمهور والخبراء على تفاصيل أعمالها كسباً للثقة وإثباتاً لجدارتها وخبرتها التي لا تُقارن.

السوق اللبنانية

إستمرّت الصفقات الكبيرة على أسهم بنك عودة في دعم النشاط في بورصة بيروت الرسمية إذ جرى امس تبادل 435075 سهماً لبنك عودة الفئة العادية في ثاني صفقة على التوالي. لكنّ أسعار هذه الأسهم تراجعت بنسبة 2.86 في المئة الى 6.10 دولارات، بعدما كانت ارتفعت اكثر من 4 في المئة امس الاول. وبلغ حجم التداول امس 602829 سهماً وقيمته 3.96 مليون دولار اميركي.

وانخفضت ايضاً أسهم شركة سوليدير الفئة (أ) بنسبة 0.54 في المئة الى 12.70 دولاراً، وتراجعت اسهم بنك بلوم العادية بنسبته 0.18 في المئة الى 8.74 دولارات، وانخفضت اسهم بنك بيبلوس العادية بنسبة 0.61 في المئة الى 1.62 دولار، في حين ارتفعت اسهم بنك بلوم فئة GDR بنسبة 0.42 في المئة الى 9.35 دولارات.

واستقرت اسهم شركة سوليدير الفئة (ب) على 12.68 دولاراً، واسهم شركة هولسيم لبنان الصناعية على 14.50 دولاراً. وتراجعت اسهم بنك بيمو (2013) بنسبة 0.09 في المئة الى 100.30 دولار.

وعليه جرى امس تبادل 47 عملية بيع وشراء ارتفع منها سهم وتراجعت مئة سهم واستقر سهمان. وفي ختام التداولات تراجعت القيمة السوقية للبورصة 0.68 في المئة الى 10.9 مليار دولار. وفي سوق القطع استقرت الاسعار الرسمية للدولار على مستوياتها السابقة الى 1501 ليرة للشراء و1514 ليرة مبيعاً وعلى السعر الوسطي 1507.50 ليرات.

أسواق الصرف العالمية

إتجه الدولار الاميركي الى تسجيل اكبر المكاسب الاسبوعية منذ مطلع العام الجاري مقابل اليورو قبل كلمة رئيسة الاحتياطي الفدرالي الاميركي جانيت يلين وكلمة اخرى لرئيس البنك المركزي الاوروبي.

وارتفع الينّ الياباني امس مقابل غالبية العملات الرئيسة الاخرى مع اجتياز موكب مساعدات روسي للحدود الاوكرانية دون موافقة الاخيرة.
وعليه تراجع اليورو امس بنسبة 0.07 في المئة الى 1.3272 دولار، وتراجع الدولار بنفسه مقابل الين الياباني بنسبة 0.10 في المئة الى 103.75 ينّ.

لكنّ الدولار ارتفع مقابل الدولار الكندي بنسبة 0.02 في المئة الى 1.0943 دولار ومقابل الفرنك السويسري بنسبة 0.01 في المئة الى 0.9116 فرنك. ومن جهة اخرى تراجع الدولار مقابل الجنيه الاسترليني بنسبة 0.05 في المئة الى 1.6588 دولار ومقابل الدولار الاوسترالي بنسبة 0.14 في المئة الى 0.9326 دولار.

الأسهم العالمية

إرتفعت اسعار الاسهم الاميركية في بورصة وول ستريت امس مدعومة بقوة التقارير الاقتصادية. فزاد مؤشر داو جونز بنسبة 0.36 في المئة الى 17039.49 نقطة. كما زاد مؤشر ستاندرد اند بورز بنسبة 0.29 في المئة الى 1992.37 نقطة وارتفع مؤشر ناسداك المجمع بنسبة 0.12 في المئة الى 4532.10 نقطة.

أما في اوروبا فتراجعت الاسهم مع ضعف البيانات الاقتصادية عموماً في منطقة اليورو. فانخفض مؤشر فوتسي البريطاني بنسبة 0.07 في المئة الى 6772.97 نقطة. وتراجع مؤشر كاك الفرنسي بنسبة 0.77 في المئة الى 4259.75 نقطة.

وتراجعت الأسهم اليابانية ليقفل مؤشر نيكي في بورصة طوكيو منخفضاً بنسبة 0.30 في المئة الى 15539.19 نقطة. لكنّ مؤشر هانغ سنغ في بورصة هونغ كونغ ارتفع عند الاقفال بنسبة 0.47 في المئة الى 25112.23 نقطة.

وجاء ارتفاع الاسهم الاميركية قبيل كلمة رئيسة الاحتياطي الفدرالي ومع تراجع اسواق سندات الخزينة في حين جاء تراجع الاسهم الاوروبية بعد الارتفاعات التي سجّلتها خلال الاسبوع. أما الارتفاع في آسيا فجاء بدعم من التقارير الاميركية الايجابية. وتراجعت الاسهم اليابانية متأثرة بقوة الين الياباني امس.

الذهب

ارتفعت اسعار الذهب امس بنسبة 0.28 في المئة الى 1279 دولاراً للاونصة في حين تراجعت الفضة بنسبة 0.04 في المئة الى 19.48 دولاراً للاونصة، وبذلك يكون الذهب يراوح حول أدنى مستوياته في شهرين قبيل كلمة رئيسة الاحتياطي الفدرالي الاميركي. وهو يرزح تحت ضغوط تزايد احتمالات رفع اسعار الفائدة واستمرار تقليص سياسات التحفيز الاقتصادي.

النفط

تراجعت اسعار النفط الاميركي في نيويورك امس بنسبة 0.39 في المئة الى 93.60 دولاراً للبرميل. كما تراجع سعر نفط برنت الخام في اوروبا بنسبة 0.11 في المئة الى 102.52 دولار للبرميل. ويتجه النفط الاميركي الى أطول فترة اسبوعية من الانخفاض منذ شهر تشرين الثاني الماضي وسط تزايد المعروض العالمي وارتفاع الاحتياطات النفطية الاميركية الاستراتيجية في دلالة الى تراجع حجم الاستهلاك النفطي.

تارودانت نيوز
متابعة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى