أخبار دوليةالأخبار

ميركل… إن تسليح أكراد العراق خطوة مهمة وإن كانت خطرة


قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل اليوم الأحد إن قرار ألمانيا إرسال أسلحة إلى القوات الكردية في العراق، يعد خطوة مهمة وإن كانت خطرة بالنسبة لدولة تأخذ ببطء دورا أكبر على الساحة الدولية.

وتتردد ألمانيا منذ الحرب العالمية الثانية في المشاركة في مهام عسكرية بالخارج لكنها خرجت على هذا الخط الأسبوع الماضي بقولها إنها ستسلح القوات الكردية العراقية التي تحارب تنظيم الدولة الاسلامية بالعراق.

وترسل تلك الخطوة إشارة على أن برلين قد تكون جاهزة لاتباع سياسة خارجية أقوى وهو ما تحدث عنه وزيرا الخارجية والدفاع الالمانيان هذا العام.

وأوضحت ميركل في تصريح لتلفزيون “ايه.ر.دي أنه “من المؤكد أن هذه الخطوة تكتسي أهمية بالغة (…) لقد قررنا ذلك بعد كثير من التفكير.”، معتبرة الأمر خطوة جديدة من نوعيتها منذ عادة توحيد شطري المانيا في 1990 .

وتمسكت الحكومات الالمانية في الماضي بمبدأ عدم إرسال أسلحة إلى مناطق الصراع لكن الحكومة الحالية تقول إنه توجد بعض المساحة للتحرك وإنها ستستغلها. وكانت نتائج استطلاع للرأي نشرها معهد “فورسا” الالماني للدراسات الاجتماعية والتحليل الاحصائي يوم الاربعاء ، قد اظهرت أن حوالي 63 في المئة من الألمان يعارضون توريد أسلحة للأكراد.

وشددت ميركل على أن الوضع في شمال العراق استثنائي “حيث ينفذ متشددو الدولة الاسلامية إبادة أمام أعين الجميع”، غير أن أحزاب المعارضة في البلاد تتوجس من أن هذه الاسلحة ربما ينتهي بها الأمر في أيدي من لا يجب أن يحصلوا عليها وهو ما أقرت ميركل بأنه أمر محتمل.ومع.
تارودانت نيوز.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى