أخبار دوليةالأخبارالصحة

“اعرف عدوك” .. كل ماتحتاج معرفته عن فقر الدم


2014-08-31

فقر الدم Anemia هو حالة تحدث بسبب انخفاض تركيز الهيموغلوبين عن المستوى الطبيعي وهو في الاناث البالغات غير الحوامل اقل من 11غم/ديسيلتر والذكور البالغين أقل من 13غم/ديسيلتر.
عندما يشك اي شخص بانه مصاب بفقر الدم، عليه التوجه الى الطبيب، لان فقر الدم يمكن ان يشكل علامة مبكرة لتطور مرض اكثر حدة وخطورة. وتتراوح علاجات فقر الدم بين تناول المضافات الغذائية “Food additives” وحتى العلاجات الطبية. وقد يكون بالامكان منع تطور انواع معينة من فقر الدم عن طريق الحفاظ على تغذية متوازنة، متنوعة وصحية.

أعراضها :-

1- التعب.
2- شحوب البشرة.
3- خفقان قلب سريع وغير منتظم.
4- ضيق التنفس.
5- اوجاع في الصدر.
6- الدوخة.
7- تغيرات في الحالة الادراكية.
8- برود اليدين والقدمين.
9- الصداع.

الانواع الشائعة منها ومسبباتها :-

1- فقر الدم الناجم عن نقص الحديد :
السبب لحدوثه هو نقص الحديد في الجسم ذلك ان نخاع العظم يحتاج الى الحديد من اجل انتاج الهيموجلوبين.وان لم يكن تزويد الحديد كافيا، فلن يستطيع الجسم انتاج كمية كافية من الهيموجلوبين لخلايا الدم الحمراء.
2- فقر الدم الناجم نقص الفيتامينات :
فالجسم يحتاج ايضا الى حمض الفوليك (Folic acid) والى فيتامين “ب 12” (Vitamin B12) لانتاج كمية كافية من خلايا الدم الحمراء الصحيحة.والنظام الغذائي الذي ينقصه احد المركبات الغذائية الحيوية هذه او غيرها يمكن ان يؤدي الى خفض انتاج خلايا الدم الحمراء. وعلاوة على هذا، فثمة اشخاص لا تتمتع اجسامهم بالقدرة على امتصاص فيتامين B-12 بشكل فعال.
3- فقر الدم كعرض لمرض مزمن :
العديد من الامراض المزمنة، مثل السرطان Cancer””، الايدز “متلازمة العوز المناعي المكتسب – AIDS”، مرض النقرس Gout””، داء كرون “Crohn’s disease”، وامراض التهابية مزمنة اخرى بامكانها التاثير على انتاج خلايا الدم الحمراء، والتسبب بالتالي بفقر دم مزمن. كما يمكن ان يؤدي الفشل الكلوى ايضا إلى فقر الدم.
4- فقر الدم اللاتنسجي “Aplastic anemia” :
هذا النوع من فقر الدم نادر جدا، لكنه يشكل خطرا على الحياة. وهو يحدث نتيجة لتدني قدرة نخاع العظم على انتاج انواع خلايا الدم الثلاثة (خلايا الدم الحمراء، البيضاء وصفائح الدم). ولا يزال سبب فقر الدم اللاتنسجي غير معروف في معظم الحالات. ولكن هنالك اعتقاد بان له علاقة بامراض تمس بعمل الجهاز المناعي.
5- فقر الدم الناجم عن مرض في نخاع العظم:
العديد من الامراض، مثل ابيضاض الدم “اللوكيميا – Leukemia”، خلل التنسج النخاعي “Myelodysplasia” – وهو عبارة عن حالة طبية سابقة للوكيميا يمكنها ان تؤدي الى نشوء فقر دم والتاثير على نخاع العظم.وتاثيرات الاضطرابات السرطانية او شبه السرطانية هذه يمكن ان تتراوح بين التغيير المعتدل جدا في كميات انتاج خلايا الدم وحتى التوقف الكامل عن انتاجها بما يشكل خطرا على الحياة. كما ان هنالك انواعا اخرى من السرطان تهاجم الدم ونخاع العظم، مثل الورم النقيي المتعدد واضطرابات التكاثر النقوي.
6- فقر الدم الناجم عن انحلال الدم “Hemolysis” :
هذه المجموعة من انواع فقر الدم تتطور عندما يتم اتلاف خلايا الدم الحمراء بسرعة تفوق قدرة نخاع العظم على انتاج خلايا دم جديدة.
* هنالك امراض دم معينة بامكانها التسبب بتلف خلايا الدم الحمراء بشكل مكثف. الاضطرابات في الجهاز المناعي يمكن ان تدفع الجسم الى انتاج اضداد “Antibodies” لخلايا الدم الحمراء، والتسبب باتلافها قبل الاوان. كما ان تناول ادوية معينة، كانواع مختلفة من المضادات الحيوية “Antibiotics” المستعملة لمعالجة انواع مختلفة من العدوى (التلوثات)، يمكن ان يتسبب، ايضا، بتلف خلايا الدم الحمراء.
7- فقر الدم المنجلي “Sickle cell anemia” :
هذا النوع يكون احيانا حادا وينتقل بالوراثة،وفي معظم الحالات يصيب الناس ذوي الاصول الافريقية، العربية او بحر المتوسطية. هذا النوع يحدث نتيجة لخلل في الهيموجلوبين يجعل خلايا الدم الحمراء ذات شكل استثنائي يشبه المنجل.هذا الشكل من خلايا الدم الحمراء يسبب ضمور هذه الخلايا وموتها قبل الاوان، وهكذا يسبب نقصا مزمنا في خلايا الدم الحمراء.
8- انواع اخرى من فقر الدم:
هنالك انواع اضافية اخرى من فقر الدم، هي انواع اكثر ندرة مثل مرض الثلاسيميا “Thalassemia”، وانواع تنجم عن عيوب في الهيموجلوبين. واحيانا، لا يمكن الوصول الى تشخيص دقيق لسبب ظهور الانيميا.

عوامل الخطر :-

1- سوء التغذية.
2- امراض واضطرابات في الامعاء.
3- الدورة الشهرية.
4- الحمل.
5- امراض وحالات مزمنة.
6- عوامل وراثية.

مضاعفاته :-

1- فرط التعب :
يشعر المريض بالتعب لدرجة تمنعه من القيام بواجباته اليومية البسيطة جدا، اذ يكون متعبا جدا ويصعب عليه اللعب او العمل.
2- مشاكل في القلب:
قد يسبب فقر الدم تسارع نبضات القلب وعدم انتظامها.ففي حالة فقر الدم يتوجب على القلب ان يضخ كمية اكبر من الدم من اجل التعويض عن نقص الاكسجين في الدم. وقد يؤدي هذا الامر، حتى، الى “فشل القلب” (Heart failure).
3- ضرر للاعصاب:
يعتبر فيتامين B – 12 ضروريا وحيويا ليس فقط لانتاج خلايا الدم الحمراء السليمة، وانما ايضا لعمل جهاز الاعصاب بشكل سليم.
4- تغيرات في الحالة الادراكية:
النقص في فيتامين B – 12 قد يؤثر على عمل الدماغ الطبيعي.
5- الموت:
انواع معينة من فقر الدم التي تنتقل بالوراثة، مثل فقر الدم المنجلي، قد تسبب مضاعفات طبية حادة تؤدي الى الوفاة نتيجة لفقدان كميات كبيرة من الدم خلال فترة زمنية قصيرة.

العلاج :-

تتنوع علاجات فقر الدم وتختلف باختلاف المسبب لفقر الدم:
1- علاج فقر الدم الناجم عن نقص الحديد بواسطة تناول مكملات (مضافات) الحديد.
2- علاج فقر الدم الناجم عن نقص الفيتامينات وهو نوع صعب من فقر الدم يتم بواسطة حقن تحتوي على فيتامين B – 12، وقد يستمر ذلك، في بعض الحالات، مدى الحياة.
3- علاج فقر الدم المصاحب للامراض المزمنة لا يوجد علاج معين لهذا النوع من فقر الدم.
4- علاج فقر الدم اللاتنسجي بإعطاء الدم وريديا (Intravenous feeding) لرفع كمية خلايا الدم الحمراء في الجسم.
5- علاج فقر الدم الناجم عن مرض في نخاع العظم العلاج بين تناول ادوية بالمعالجة الكيماوية (Chemotherapy) وحتى زرع نخاع عظم.
6- علاج فقر الدم الناجم عن انحلال الدم بتناول ادوية معينة لمعالجة العدوى (التلوثات) المرافقة وتناول ادوية كابتة للجهاز المناعي الذي يهاجم خلايا الدم الحمراء.
7- علاج فقر الدم المنجلي يشمل علاج هذا النوع مراقبة ورصد مستويات الاكسجين في الجسم، تناول مسكنات للالام، تناول السوائل، بالشرب او عن طريق التسريب لتخفيف الالام ولمنع ظهور مضاعفات.

الوقاية من فقر الدم :-

بالامكان منع ظهور فقر الدم الناجم عن نقص الحديد او الناجم عن نقص الفيتامينات بواسطة التغذية المتوازنة والمتنوعة التي تحتوي على:
الحديد.
حمض الفوليك.
فيتامين B 12.
فيتامين C.

تارودانت نيوز

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى