الأخبار

الموسم السنوي للولي الصالح سيدي رحال البودالي..و “أسطورة السجن مع الأسود”و أشياء أخرى..


افتتح أمس الاثنين ، الموسم السنوي للولي الصالح سيدي رحال البودالي في دورته الثامنة عشر، والذي ينظم تحت شعار ” دور الزوايا في الإشعاع الديني وإرساء ثوابت الأمة “.

وينظم هذا الموسم، الذي يعد من أشهر وأكبر المواسم الدينية بجهة مراكش، من قبل المجلس البلدي لسيدي رحال بشراكة مع جمعية الشرفاء حفدة سيدي رحال البودالي وبتعاون مع عمالة إقليم قلعة السراغنة.

ويشمل برنامج هذه التظاهرة، حتى الخامس من الشهر الجاري ، أنشطة دينية وثقافية وفنية واجتماعية ورياضية واقتصادية وتراثية، إضافة إلى مسابقات في حفظ وتجويد القرآن الكريم، وعمليات للتبرع بالدم ، وعملية إعذار، وتنظيم قافلة طبية .

كما يشمل هذا البرنامج عقد ندوة دينية حول موضوع ” دور الزوايا في الإشعاع الديني وإرساء ثوابت الأمة (الزاوية الرحالية الأصل نموذجا)”، وتنظيم لقاء تواصلي بين الشرفاء الرحاليين القاطنين بزمران وأبناء عمومتهم وشيوخ الطرق الصوفية بالمغرب، ومباراة نهائية لدوري في كرة القدم.

وبالموازاة مع هذه الأنشطة، تنظم عروض في فن الفروسية التقليدية “التبوريدة” وأمسيات من فن الحلقة والحضرة الرحالية، إلى جانب معارض لمنتوجات فلاحية وأخرى في الصناعة التقليدية المحلية.

يشار إلى أن الولي الصالح سيدي رحال البودالي، هو الشيخ العارف بالله محمد بن أحمد بن الحسن المولود سنة 950 ه/1543 م، بتامدولت بمحاميد الغزلان، انتقل من مراكش إلى أنماي فأسس بها زاويته الحالية، وكان له فضل كبير في استقرار المنطقة بفضل حكمته وتبحره في العلم وأصول الدين، إذ اشتهر بنزوعه إلى إصلاح ذات البين بين المتنازعين، وسجل له التاريخ وساطته بين السعديين والوطاسيين في معركة الأحمدين الشهيرة.
متابعة./ومع/
تارودانت نيوز.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى