أخبار محليةالأخبار

تارودانت:عمال ضيعة حنصالة ينظمون اعتصاما مفتوحا أمام الضيعة


الثلاثاء :02/09/2014
دخل عمال ضيعة حنصالة المنضوين تحت لواء الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي التابعة لنقابة الاتحاد المغربي للشغل في اعتصام انداري أمام الضيعة التابعة لأملاك الحاج علي قيوح لمدة:72ساعة ابتداء من يومه الثلاثاء 02 شتنبر2014وذالك احتجاجاعلى الطرد التعسفي الذي طال مجموعة من العمال بسبب انتمائهم النقابي ومطالبتهم بحقوقهم المشروعة التي أشار لها البيان الصادر عن نقابة الاتحاد المغربي للشغل الذي توصلت جريدة تارودانت نيوز بنسخة منه معزز بالصوروالمتجلية في:
-إرجاع العمال المطرودين الى عملهم وعددهم 23 عاملا
-تطبيق قانون الشغل
-استنكار مسلسل الطرد الجماعي المتواصل في صفوف العمال والعاملات مع تحميل المسؤولية الكاملة للمسؤولين عن الشركة في ما يقع للعمال
-مطالبة السلطات المحلية والإقليمية التدخل العاجل لانصاف العمال ووضع حد لمعاناتهم .
هذا وتعتبرضيعة حنصالة واحدة من أشهر الضيعات الفلاحية بسوس نظرا لكونها شكلت منذ سنوات الثمانينات والى الآن قبلة للعديد من الأنشطة السياسية والاجتماعية والفنية سواء المنظمة من طرف المالك ؛قيدومي البرلمانيين بالمغرب الحاج علي قيوح شخصيا أو من طرف الهيئات المنتمي لها ،كما استضافت منظمات وجمعيات من مختلف المشارب و الانتماءات واستقبلت ولا تزال العديد من الشخصيات الثقافية والفنيةوالسياسية الوازنة من المغرب و الخارج ، وكانت هذه الطبقة العاملة المطرودة المحتجة و المعتصمةاليوم أمام الضيعة هي التي تخدم الآلاف من ضيوف الحاج علي ،وتشقى لتوفر المجال والجو المريح لهؤلاء الضيوف ،فهل رضي الحاج علي لنفسه وهو بهذا التاريخ وبهذه المكانة ألا يكون في مستوى القادة ويمنح هؤلاء المستضعفين حقوقهم ويرجع المطرودين الى عملهم.
الانتماء النقابي حق مشروع والإضراب والاعتصام حق مشروع والحاج علي قيوح واحد من البرلمانيين الذين صادقواعليه،كل ضيعات المسؤولين بإقليم تارودانت من مختلف مستوياتهم خاض عمالها إضرابات واعتصامات مختلفة وتمت تسوية مشاكل العمال بدون طرد تعسفي، فلماذا يصر الحاج علي قيوح أن يستثني نفسه ،،ان كبير القوم يتصف دوما بالصبر والكرم والعفو وعلى الحاج علي قيوح أن يبقى ضمن دائرة الكبار مهما اختلف معه الغير.
عودة العمال لعملهم أو تسريحهم بتعويض مقبول مع ضمان حقهم في التقاعد أو أي صيغة تضمن تمتعهم بكامل حقوقهم المشروعة ،ليس انتصارا للعمال ولا للنقابة على رب العمل بقدر ماهو احقاق للحق واعتراف جميل من رب العمل بمجهودات العمل التي أنجزوها طيلة السنين الماضية دون أن ننسى العلاقات الانسانية الطويلة التي ربطت بين العمال ومشغلهم على مدى السنين الماضية.

تارودانت نيوز
أحمد العربي
imageimageimage

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى