أخبار جهويةأخبار محليةالأخبار

اختتام موسم العبيد بتارودانت


الأحد:07/09/2014

بسحناتهم السمراء وقاماتهم النحيلة الطويلة الممشوقة كقضيب الخيزران ولباسهم الأبيض الناصع الموحد وعماماتهم البيضاء التي تلف رؤوسهم الصغيرة بشكل محبوك ومنسق التنايا منتعلين للبلغة الصفراء، بحركاتهم وتموجات أجسادهم وحركات أكتافهم وأرجلهم والتي لا تتقنها أية فرقة شعبية أخرى بالمغرب من شماله الى جنوبه الا هم فرق العبيد الذين وحدهم يتقنون فن (الطرب الكناوي) ان صح التعبير والذي لايمكنك حين سماعه الا أن تنسجم معه وتعيشه بكل وجدانك وكأنه يسكنك منذ الأزل ،أنغام إفريقية نابعة من عمق الثقافة المغربية التي تتشكل من هذه الفسيفساء المتعددة الألوان التي فيها تكمن قوة ومكانة الثقافة المغربية.
فعلى دقات كنكة(الطبل)والقرقشات ( كورو)بالمفهوم الكناوي أو القرقبات الحديدية الملازمة لقرع الطبول وصيحات ومواويل العبيد ذات الأشجان الصوفية تمايلت وتماهت الجماهير الرودانية العاشقة لهذا الطرب الأفريقي المغربي ، انطلقت فعاليات موسم العبيد المنظم من طرف جمعية الأصالة الكناوية بتارودانت كما هو معلوم منذ يوم الجمعة الماضي عند مزار للا ميمونة بساحة باب الخميس،بمشاركة فرق العبيد الوافدة على تارودانت من كل من تمازط والمهارة بجماعة إكودار لمنابهة، بالاضافة لفرقة حي احشاش بأكادير وتازمورت وفرقة تارودانت .
image
وعلى طول اليومين الماضيين عاشت مدينة تارودانت أجواء كناوية إفريقية ثراثية مغربية أصيلة من خلال الموسم الذي اختتم مساء اليوم الأحد بساحة أسراك تحت تصفيقات وتشجيعات الجمهور الروداني.
image
تارودانت نيوز
أحمد الحدري

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى