رأي

“سك على بناتك” من الفايسبوك..قد يؤدي بهن الى الاغتصاب الجماعي


تعود حيثيات القضية الى علاقة غرامية عبر الفايسبوك تمكن من خلالها الجاني الرئيسي في القضية الى استدراج الفتاة المسكينة (بعد ان انقض عليها كالعنكبوت) الى بناية مهجورة حيث اصدقاء له في انتضار الغنيمة التي لا يتجاوز عمرها 16 سنة. و هناك وقعت الواقعة حيث تعرضت الى اغتصاب جماعي.
خرجت القاصر و لم تعد مما اضطر والديها الى وضع شكاية لدى أمن الحي الحسني…ليعود اي الأب في اليوم الموالي رفقة ابنته و هي في حالة صحية بدنية و نفسية يرثى لها . ففسردت امام الشرطة حيثيات و ملابسات عملية الاغتصاب الجماعي الدي تعرضت له.
و قد تمكن الأمن بالحي الحسني من القاء القبض على الجاني الرئيسي انطلاقا من حسابه في الفايسبوكو بدوره دلهم على بقية افاد العصابة حيث ألقي عليهم القبض.و ثم تقديمهم للعدالة لتقول كلمتها.
لكن الحادثة التي نحن بصددها هي أكبر من قضية..فهي ظاهرة تحيلنا على مدى مسؤولية المجتمع بكامله و ليس القضاء وحده .ان مواجهة هدا الأسلوب الخطير يحثم علينا/ لامحالة /كأباء و مدرسة و وسائل الاعلام و كل مكونات المجتمع المغربي تظافر الجهود لتوعية اننائنا و بناتنا بخطورة الاستعمال الغير المرشد لوسائل التواصل الاجتماعي حتى نجنبهم ما لا تحمد عقباه.
تارودانت نيوز.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى