الأخبار

اعتقال مُتهم في مديونة قتل شخصا بدافع السرقة.


الأربعاء:10/09/2014

أحالت الشرطة القضائية التابعة لأمن مديونة٬ يوم السبت 6 شتنبر الجاري على محكمة الاستئناف بالدارالبيضاء٬ قاصرا مُتهما بقتل رجل في العقد الخامس من عمره ٬يعملان معا في حراسة إحدى المباني٬مازالت في طور الانجاز بجوار مقهى التعاونية.
وأوضحت مصادر الجريدة٬ على أن المتهم استغل نوم الضحية ليلة الخميس الماضي 4 شتنبر٬ فباغته بضربات موجعة متتالية بواسطة عصا غليظة٬ على مستوى الرأس٬ والقفص الصدري٬ الذي أصيب على ٳتره بعدة كسور٬ ورضوض دخل بعدها في غيبوبة مميتة٬ ليغادر المُتهم المبنى مسرح الجريمة ٬بعد أن سرق من الضحية مبلغ 1500 درهم٬ وسلب منه دراجة نارية مع أوراقها متسللا في جنح الظلام نحو مسقط رأسه صخور “الرحامنة”٬ لكن حاجزا أمنيا عند مدخل مدينة برشيد أوقفه في ساعات متأخرة من ليلة الخميس المذكور٬ فشكوا في أمره بسبب غياب بطاقة هُويته مكتفيا فقط بتقديم أوراق الدراجة فربط رجال الأمن الاتصال بنظرائهم في مديونة٬ بعد أن اخبرهم بالوجهة التي جاء منها .

ورغم أن خبر الجريمة لم يكن قد وصل إلى مسمع رجال أمن مديونة ٬إلا أنهم لم يتهاونوا في الالتحاق ببرشيد٬ وإحضار القاصر لعله يكون مخبئا شيئا ما ٬خصوصا بعد أن علموا على انه قد ظهرت عليه حالة من الارتباك٬ أتناء توقيفه بمدخل مدينة برشيد .

بعد تعميق البحت معه٬ لم يكن يدور في خلد أمن مديونة أن هذا القاصر٬ الذي بالكاد يبلغ عمره 17 ربيعا قد ارتكب جريمة قتل قبل مغادرته لمديونة ليلة الخميس السالف الذكر.

وقد حاول المتهم في البداية تضليل الشرطة بادعائه حصوله على الدراجة٬ عن طريق السرقة لكن الزيادة في البحت معه اكثر أسفر – حسب مصادر الجريدة- إلى أنه حصل على الدراجة بعد ارتكابه لجريمة قتل٬ في حق شخص يعمل معه في حراسة مبنى في طور التشييد٬ وسرق منه مبلغا ماليا٬ مشيرا إلى أن فقره المدقع هو الذي جعله يقترف هذه الجريمة٬ بعد أن علم بوجود مبلغ مالي مع الضحية الذي ينحدر هو الآخر من خارج المنطقة. وهو للإشارة مازال عازبا.

لكن المفاجأة٬ هو أنه عندما مُعاينة رجال الأمن للضحية٬ وجدوه حيا يئن من شدة الألم مُدرجا في دمائه ٬فربطوا الاتصال بسيارة الإسعاف التي أقلته إلى المستشفى من أجل محاولة اتقاده لكن بدون فائدة ٬حيث فارق الحياة في اليوم الموالي متأثرا بجروحه.

تارودانت نيوز
جمال بوالحق

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى