اليوم الثلاثاء 12 نوفمبر 2019 - 11:56 صباحًا

 

 

أضيف في : الثلاثاء 16 سبتمبر 2014 - 11:46 مساءً

 

الواد الحار واﻷزبال تُخنق أنفاس ساكنة دوار الحفاري بمجاطية مديونة

الواد الحار واﻷزبال تُخنق أنفاس ساكنة دوار الحفاري بمجاطية مديونة
قراءة بتاريخ 16 سبتمبر, 2014

الأربعاء:17/09/2014
تذمر العديد من سكان دوار الحفاري بتراب جماعة المجاطية٬ من تداعيات انفجار قنوات الواد الحار٬ التي خرجت عن مسارها وزحفت مياهها العادمة ٬والكريهة الرائحة على عتبة البيوتات وحتى إلى داخلها كما حدث مؤخرا في بعض الحالات .

وأكد جواد أحد السكان في اتصال مع الجريدة على أن هذه المياه تسببت في ظهور طوابير من الديدان ٬والناموس ٬وهو الأمر الذي استاء منه العديد من المتضررين٬ الذين حملوا المسؤولية في وقوعه إلى المسئولين المحليين بمختلف أصنافهم٬ لأنهم رفضوا حسب قول السكان -الاستماع إلى معاناتهم المتمثلة في الأضرار الناجمة عن انفجار قنوات الصرف الصحي .
ويُطالب السكان بدوار الحفاري بتقوية شبكة الواد الحار ٬والإشراف على التطهير وفق مضمون دفتر التحملات٬ بعد أن أُسندت هذه المهمة لشركة” ليديك” .لأنهم يعتبرون على أن ضيق قُطر القنوات الخاصة بتصريف المياه ٬وامتلائها بالازبال٬ هو الذي يؤدي إلى اختناقها ٬وبالتالي خروج المياه منها لتتسرب نحو الأزقة٬ والدروب الغارقة في الإهمال ٬والنسيان ٬والتي تفتقد إلى أبسط ضروريات الحياة الكريمة ٬مما يزيد من تفاقم الوضع البيئي٬ والمتجلي في مختلف أرجاء الدوار المذكور ٬والذي تُحاصره اﻷزبال والقاذورات من كل جانب.
ويبقى أمل السكان مُعلقا على إيجاد حل لهذا المشكل ٬الذي حول حياتهم إلى معاناة يومية ٬من جراء الروائح الكريهة لمياه الواد الحار الخانقة للأنفاس٬ زاد من حدتها اﻷزبال والقاذورات المُنتشرة في كل مكان.

تارودانت نيوز
جمال بوالحق
imageimageimage