الأخبارمستجدات التعليم

‫#‏عام_دراسى_جديد‬!!! ‫#‏فلنركز_على‬ الهدف


الثلاثاء: 16/09/2014
يستعد ‫#‏أولياء‬ الامور للعام الدراسي الجديد استعدادا ماديا بشراء الكراريس و الأقلام و الملابس لكن ينسوا الاستعداد المعنوي و النفسي للمدرسه المتمثل في غرس ‫#‏الاهداف‬ في نفوس الابناء فضلا عن وضوحها عند الأباء فالإبن يقضي في المدرسة في اليوم 5:6 ساعات وفي الاسبوع 25 ساعة وفي الشهر 100 ساعة وفي العام وهي الاشهر الدراسيه العشره من (9- 6) يقضي 100 ساعه ولكي يتخرج من الثانويه يكون قد قضى 14 ألف ساعه دراسيه خالصه فهل وضحت له ‫#‏الهدف‬ من هذه الدراسة#وهل ‫#‏دراستة‬ راجعة لقدراتة ومهاراته واحتساب الأجر عند الله والرغبة في النهوض ببلدك وامتك ودينك إلى الأحسن فتكون طبيبا أو مهندسا أو معلما أو غيره لأجل خدمة دينك وامتك وبلدك لا لخدمة ذاتك ورغباتك الخاصه إن الاهداف غير واضحه
بل الشاب يضع هدفه وفق رغبته و شهوته هذا إذا وجد الهدف الذي هو الشهادة للوظيفه للسياره و المنصب و المكانه الإجتماعية و الزواج ثم لا شيء فإنها يجب أن تكون واضحة عند ‫#‏الأباء‬ مكتوبة و مرسومة معلنة يذكر الأبناء فيها على الدوام وهذا الفرق بين المجتمع المنتج الحي الذي يربي أبناءه على الوضوح وبين المجتمع المستهلك الميت الذي لا هدف ولا وضوح عنده فيتحول مع الزمن من مجتمع عطاء و نماءوبقاء إلى مجتمع فناء من العالم الثالث

‫#‏عام_دراسي_جديد_عام_دراسي_سعيد‬

تارودانت نيوز
نسمة الدسوقي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى