الصحة

عقار رجالي لمنع الحمل!


18/09/2014

الدواء يحقن في القناة الناقلة للحيوانات المنوية ليشكل سدا يمنعها من الاختلاط بالسائل المنوي ويدوم مفعوله لسنوات دون أي خطر على الصحة.

اعلنت شركة بيرسيموس فاونديشن الدوائية عن عقار جديد تم تطويره خصيصا للرجال، سيشكل ثورة في عالم منع الحمل.

وقالت الشركة الاميركية ان دواء فاسالجيل يخضع في الوقت الحالي لسلسلة من الفحوصات وفي حال تخطيه الاختبارات المطلوبة سيدخل الأسواق بحلول العام 2017 ليريح النساء من الأدوية المختلفة ذات الآثار الجانبية.

ويقول خبراء الصحة ان استخدام أقراص منع الحمل يزيد خطر الإصابة بجلطات الدم، فيما يتحدث آخرون عن مزاعم بارتفاع حالات السكتة الدماغية والشلل عند مستهلكاتها.

ويتميز الدواء الجديد والذي يعتبر الاول من نوعه بسهولة استخدامه ومفعوله طويل الأمد، بالإضافة إلى سهولة التخلص منه في حال الرغبة بالإنجاب.

ويتم حقن فاسالجيل في القناة الناقلة للحيوانات المنوية ليشكل سدا يمنعها من الاختلاط بالسائل المنوي. ويمتاز كذلك بأنه يدوم لسنوات ولا يشكل أي خطر على صحة الرجل.

وقالت الشركة القائمة على تطوير الدواء انه سيشكل بديلا ممتازا لوسائل منع الحمل التي تترك معظمها آثارا جانبية على صحة المرأة بشكل عام وتغيرا في مستوى الهرمونات في معظم الحالات.

وفي حديثها عن تكلفة الدواء قالت بيرسيموس فاونديشن أن تكلفته ستكون أقل من جميع وسائل منع الحمل الأخرى الموجودة حاليا.

وتم تجربة الدواء الى حد الان على ثلاثة قرود لمدة ستة أشهر جامع كل منها ما بين 10 و15 أنثى ولم تحدث أية حالة للحمل حتى الآن.

وأعطت اختبارات اخرى نتائج واعدة فيما قالت الشركة انها ستطرحه حال ثبوت أمانه وفعاليته.

وقال مراقبون أنه ليس من المستبعد ان تحارب شركات الأدوية العقار الجديد إذا ما توفر بسعر رخيص بحكم كونها ستكون الخاسر الأكبر من توقف مبيعات حبوب منع الحمل التي تستخدم يوميا من قبل ملايين النساء، مقابل عقار يُحقن لمرة واحدة بسعر زهيد.

ويقول باحثون بأن أساليب منع الحمل الحالية تبدو فاشلة وتدل الإحصاءات الحالية إلى أن أكثر من نصف المواليد يأتون إلى الحياة دون تخطيط مسبق من أهاليهم، وترتفع النسبة لتبلغ أكثر من 80 بالمئة من حالات الحمل تحت سن الـ19 في أميركا، وذلك رغم حملات التوعية الجنسية وبرامج التعريف بأساليب منع الحمل الحالية.

تارودانت نيوز

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى