أخبار دوليةالأخبارتكنولوجيا

” مومنتس”صمام أمان من فيسبوك ضد القرصنة


الخميس: 18/09/2014

يعمل فيسبوك موقع التواصل الاول في العالم على تطوير تطبيق جديد يهدف إلى جذب المستخدمين الباحثين عن المزيد من الخصوصية ويقطع الطريق امام عمليات القرصنة والتطفل.
وهناك 1.32 مليار مستخدم لموقع فيسبوك مما يجعله الأكبر في مواقع التواصل الاجتماعي على الانترنت.
ونقل موقع “تك كرنتش” عن عدة مصادر أن التطبيق -الذي يجري تطويره تحت الاسم الرمزي “مومنتس”- سيوفر للمستخدمين واجهة على شكل شبكة يمكنهم من خلالها مشاركة اللحظات الخاصة مع المقربين من العائلة والأصدقاء.
ورجح الموقع أن الأسباب الكامنة وراء وضع التطبيق تعود إلى سعي شركة فيسبوك إلى مساعدة مستخدميها الذين يرغبون في مشاركة المحتوى الخاص مع المقربين جدا ولكنهم يجدون صعوبة في ذلك.

وإذا ما تم إطلاق التطبيق فهذا يدل على أن شركة فيسبوك تواصل العمل لاستعادة ثقة بعض المستخدمين بعد انتقادات وجهت لها في هذا الصدد.

وسبق ان تعرض الموقع الازرق لانتقادات بسبب انتهاكات لقواعد حماية البيانات.
ويواجه موقع التواصل الاجتماعي الاشهر في العالم تحقيقاً لكسره قوانين الحماية طبقاً لما أوردته هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي”، والتي قالت إن المنظمات البريطانية ستقوم بالتحقيق بشأن مزاعم تفيد بقيام فيسبوك بكسر القوانين البريطانية من خلال نشره لدراسة نفسية دون الرجوع للمستخدمين.
ويتهم المشرعون البريطانيون موقع التواصل الاجتماعي الشهير بالتلاعب بالأخبار والتي تغذي ما يقرب من 700 ألف مستخدم للتحكم بردود الأفعال التي تعرضوا لها.
وذكر مكتب مفوضية المعلومات أنه سيوجه أسئلة للموقع بهذا الشأن، من جانبه، رد موقع “فيسبوك” على تلك الاتهامات بالقول إنه اتخذ تدابير الحماية اللازمة لمعلومات المستخدمين، حيث قال ريتشارد الان إنه مستعد للإجابة عن أي استفسار بهذا الشأن.

وتواجه فيسبوك استنكارا متزايدا من الرأي العام بعد أن أشارت معلومات الى انها من بين عمالقة الانترنت التسعة التي زودت برنامج “بريزم” التابع لوكالة الامن الوطنية ببيانات شخصية.
لكن تلك الشركات، ومن بينها فيسبوك وابل وغوغل ومايكروسوفت وياهو نفت المعلومات التي تؤكد ان وكالة الامن الوطني يمكنها النفاذ مباشرة الى خوادمها.
وبحسب السلطات الأميركية، يهدف برنامج “بريزم” الى تفادي الهجمات الارهابية.
وكان فيسبوك كشف عن وجود محاولات من حكومات دول مختلفة لمراقبة المحادثات الشخصية بين مستخدمي الموقع.
وكانت شركة التواصل الاجتماعي الشهيرة كشفت عن تقرير الشفافية الأول لها، والذي أعلنت فيه عن حجم الطلبات الحكومية التي تقدم إليها للحصول على معلومات خاصة بمستخدمي شبكة التواصل الأكبر في العالم.

ويضم التقرير الطلبات التي تقدمت بها الحكومات لإدارة فيسبوك من أجل الحصول على معلومات حول مستخدمي شبكة التواصل الاجتماعي في فترة النصف الأول من العام الجاري وذلك ببداية عام 2013 وحتى يونيو/حزيران.
وأوضحت الشركة الأميركية أنه حكومات 74 دولة قدمت لها طلبات للحصول على معلومات خاصة بـ38 ألف مشترك بالموقع الشهير.
واحتلت الولايات المتحدة الأميركية المرتبة الأولى على مستوى العالم كأكثر الدول التي تقدمت بطلبات حكومية للحصول على معلومات مستخدمي ذفيسبوكذ، حيث تقدمت بما يقرب من 12 ألف طلب للحصول على معلومات عن 21 ألف مستخدم.

تارودانت نيوز

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى