الأخبار

نيابة مديونة: أساتذة يتهمون رئيسهم في العمل بسوء تسييره لإعدادية “تيط مليل” ٬والمدير ينفي ٬ويتهمهم بمحاولة عرقلة عمله لأغراض سياسية


السبت: 20/09/2014
أكدت الأطر التربوية والتعليمية بإعدادية “تيط مليل” بنيابة مديونة،من خلال بيان استنكاري تتوفر الجريدة على نسخة منه٬ على أن إعداديتهم احتلت المرتبة الأخيرة في نسب النجاح خلال الموسم الدراسي 2013م/2014م، بعد أن كانت تحتل رتبة متقدمة في السابق، ويرجعون أسباب ذلك لمدير الإعدادية٬ في ظل سوء تدبيره للشأن الإداري والمالي،وسوء معاملته للأساتذة وغيرهم، حيث يتهم الموقعون على هذه العريضة الاستنكارية،المدير بإذكائه لنار الفتنة بين الأساتذة،وباتخاذه لقرارات انفرادية٬بعيدة كل البعد عن فلسفة المقاربة التشاركية في تدبير الشأن الاداري والتربوي خلال الموسم الدراسي السالف البيان.
وأكد الأساتذة الغاضبون من مديرهم، ورئيسهم في العمل٬ على أن شططه في استعمال سُلطاته، نفر الآباء٬وجعلهم ينقلون أولادهم إلى مؤسسات تعليمية أخرى، بعد أن أصبحت إعدادية “تيط مليل” عنوانا بارزا للغياب ٬والتسيب الإداري، وجعل الأساتذة أيضا يفكرون في الرحيل عنها، بعد أن كانت توفر لهم في السابق كل ظروف العمل المريح.
image
ويقول الأساتذة .. من خلال نفس العريضة٬ على أنهم حاولوا في أكثر من مناسبة احتواء الوضع مع المدير٬وتجاوز هذه الخلافات٬ لكنهم فشلوا في مسعاهم، بسبب ما اعتبروه تعصبا وتعنتا للمدير، الذي يريد تصفية حسابه مع بعض الأستاذة، عندما كان حارسا عاما بنفس الإعدادية، كان من تداعياتها توقيفه عن العمل لمدة 4 أشهر٬ وأضافوا… على أن طريقة عمل المدير، وغياب تواصله لم تعد تروق لأحد، خصوصا بعد عدم اعترافه بمجلس التدبير، وامتناعه عن تقديم التقريرين المالي والأدبي الخاص بهذا المجلس، وهو ما اعتبره الأستاذة نهبا واضحا ٬وفاضحا للمال العام.
واتهم الأساتذة من خلال نفس العريضة أيضا٬المدير بسرقة مواد التنظيف، واستيلاءه على بعض التجهيزات ٬ووضعها بمكتبه، كانت جمعية الآباء قد اقتنتها لتجهيز القاعة الخاصة بالأنشطة، فضلا عن تهميشه لمجالس الأقسام، وعدم الرجوع إليها في تحديد معدل النجاح، والتطاول على الرسائل البنكية الخاصة بجمعية الآباء.
وتزداد خروقات المدير، وتتعدد من خلال نفس العريضة٬ حيث يتهمه الأساتذة بتغييب العمل بمشروع المؤسسة، وبمشاريع اللجان، وإلغاء الأسبوع الثقافي الذي دأبت المؤسسة على تنظيمه لسنوات عديدة، فضلا عن نهجه طريقة انتقائية في توجيه الاستفسارات عن الغيابات حسب درجة الولاء والطاعة، علاوة على استغلال سُلطته في نقل ابنته وابنه وتلاميذ آخرين من أعيان المنطقة من قسم لآخر، بينما رفض فيه قرارا لمجلس القسم يقضي بتفريق مجموعة من التلاميذ المشاغبين على عدة أقسام، بدعوى أن برنامج مسار لا يقبل تغيير أرقام التلاميذ من قسم لآخر، ويتساءل الأستاذة بهذا الخصوص حول إن كان برنامج مسار مبُرمج على نقل أبناء المدير فقط ٬ومن له مصلحة في نقلهم؟؟
مدير إعدادية “تيط مليل” مُتهم أيضا بإهانة الموظفين، والموظفات عبر استعمال كلمات غير لائقة في حقهم ٬واتهامه أيضا باستخدام عبارات ذات إيحاءات جنسية في حق إحدى الموظفات٬التي فوجئت في إحدى المناسبات٬ وهي تمد يدها للسلام عليه بقوله “يدك باردة ياك مكتحبي”…….
عبد الرحيم أُوناصر رئيس جمعية الآباء عن ذات الإعدادية٬أكد للجريدة في اتصال هاتفي على سوء تدبير الشأن التربوي والتعليمي للمدير٬والذي اعتبره هزيلا٬ وضعيفا ساهم -حسب رأيه- في حصد التلاميذ لنسب نجاح ضعيفة ٬بعد أن كانت مرتفعة في عهد المدير السابق٬داعيا إلى رأب الصدع الحاصل حاليا في جدار الإعدادية مابين اﻷساتذة٬والمدير٬واصفا هذا الأخير بأن ممارساته مع موظفيه من الاساتدة وغيرهم٬ مُنفلتة من كل حس مسئول ٬ومتعنتة في سبيل الاستجابة لمطالب شغيلة المؤسسة التعليمية “تيط مليل “وهو ماسيُُؤثر حتما على المستوى التعليمي للتلاميذ.
عبد الحق بوبح مدير الإعدادية المذكورة ٬والمتهم من طرف 13 موظفا من أصل 36 يشتغلون بنفس المؤسسة ٬ويسهرون على تعليم وتربية 1481 تلميذ٬من بينهم 850 تلميذة٬ رد على هذه الاتهامات ٬واعتبرها مُجانبة للحقيقة والصواب ٬ومفصلة على مقاس مدونيها ٬من أجل إزاحته من منصبه لأنهم يحملونه مسؤولية نقل المدير السابق عبد الإله العروسي إلى مسقط رأسه بمدينة أحفير ٬ويرغبون من خلال خلق المشاكل إلى إرجاع المدير السابق يقول رئيس الإعدادية حتى يتمكنوا من عمل ما يحلو لهم٬من غير حسيب ولا رقيب٬ مؤكدا أن عمله يتسم بالوضوح والشفافية٬وبإشراك الجميع ٬وتحت إشراف من رؤسائه في العمل٬ ولا يُمكنه البتة -حسب قوله- أن يكون سائبا في عمله ٬وضعيفا في مردوديته في وجود من يُراقبه ويُحاسبه.
ونفى أن يكون قد أهان أي أحد من الموظفين٬ كل ما هنالك -حسب قوله دائما-هو أن بعض اﻷساتدة٬يتزعمهم رئيس الجمعية المنتمي لحزب العدالة٬يريدون بوصلة العمل الاداري وحزبنته بمؤازرة المدير السابق٬ الذي مازال حبل الود موصولا به٬ من طرف الاساتدة بسبب الانتماء الحزبي الموحد٬ من أجل عرقلة العمل التربوي ٬والتعليمي لأغراض سياسية وانتخابية ضيقة .
وحمل المدير مسؤولية انخفاض نسب النجاح باعداديته٬إلى الاساتدة لأنهم يريدون تقزيم دوره ٬ومحاولة تبيين نقصه من خلال منح التلاميذ نقطا ضعيفة .
وأكد المدير للجريدة على أنه حاول ملاقاة المتمردين عليه من الاساتدة٬ والرافضين لسياسته التربوية٬ والإدارية لكنهم رفضوا الالتقاء به في مناسبتين الأولى بتاريخ 9 شتنبر٬ والثانية في اليوم الموالي 10 من نفس الشهر٬ رغم حضور ممثل النائب محمد التريعي٬رئيس مصلحة تدبير الحياة المدرسية بنيابة مديونة.
وقد نفى المدير أن يكون قد قام بإيحاءات جنسية في حق إحدى الموظفات٬معتبرا ماجاء في العريضة كذبا لا أ ساس له من الصحة٬ كل ماهنالك أن هذه الموظفة الحاملة لرقم التأجير 1398000 ضُبطت مؤخرا ٬وهي تقوم بتحريض الموظفين ٬وخلق البلبلة بالإعدادية٬ ولم أتجاوز عن فعلتها٬ إلا بعد تدوينها لالتزام بتاريخ 18 يوليوز 2014م تُقر فيه بعدم تكرار ماقامت به.
أما مشروع المؤسسة٬فهو موجود بالإعدادية٬وعنوانه الأندية التربوية في خدمة العملية التعليمية والحد من الهذر المدرسي٬ولو لم يكن موجودا هذا المشروع- حسب ما يدعي اﻷساتذة- لما سكتت عني النيابة ٬وصمتت.
ويُطالب المدير كما يطالب الأساتذة بإيفاد لجنة للتحقيق في حقيقة مايجري ٬ويدور بإعدادية “تيط مليل” بهدف الوقوف على صحة هذه الاتهامات من عدمها ٬والاستماع لجميع الأطراف، حتى وٳن كان اﻷساتدة يؤكدون على أنهم يحتفظون لأنفسهم بحق التصعيد،والرد بالشكل المناسب، ونقل النضال إلى أعلى مستوياته في أفق إيجاد أرضية للعمل التربوي والدراسي٬ تسود فيها الأخلاق المهنية والاحترام المتبادل – حسب ما جاء في عريضتهم الاستنكارية –

تارودانت نيوز
جمال بوالحق

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى