الأخبار

معانات ساكنة بلدية أولاد برحيل من أشغال الواد الحار


الإثنين:22/09/2014
أقل ما يمكن أن يقال عن أشغال الواد الحار ببلدية اولاد برحيل اقليم تارودانت أنها مرتجلة ومتسرعة ومغشوشة: كتبان من الأتربة امام ابواب المنازل، أطنان من الأحجار وسط الأزقة، ردم المطمورات القديمة وكسر القنوات المتصلة بها بسبب أعمال الحفر المتسمة بالتسرع واللامبالات التي يتكلف المواطن البسيط بإصلاحها لأن الشركة المتعاقد معها لا وقت لديها لمثل هذه الأشياء.
image
غير أن معاناة ساكنة أولاد برحيل لم تنتهي عند هذا الحد ، فعملية اقبار القنوات لم تأخد بعين الإعتبار هشاشة الأرض خاصة مع التساقطات التي عرفتها مدينة اولاد برحيل اليوم الأحد، مما يعرض سلامة المواطنين ومستعملي الطريق للخطر ومن تجليات ذلك أن تعرضت مجموعة من السيارات والشاحنات لإنزلاقات خطيرة كادت عواقبها تكون كارثية ، حيث هوت عجلات شاحنة تابعة لشركة في الأثربة الهشة التي غطت قناة الصرف الصحي ومالت على جانبها الأيمن ولحسن الحظ أنها لم تنقلب.وغير بعيد عن مكان هذا الحادث تعرضت سيارة أخرى لنفس الحادث ولم يستطع صاحبها اخراجها الا بعد احضار الة الجر.

فأين نحن من الحديث الشريف: رحم الله امرءاً عمل عملاً فأتقنه

تارودانت نيوز
محمد بيلكا
image

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى