الأخبار

مدرسة ابتدائية بأولاد زيان بدون ماء ٬ولا مراحيض٬ وتفتقر إلى أبسط الضروريات بنيابة برشيد


الإثنين:29/09/2014

لم يعُد صمتُ آباء وأولياء تلاميذ مدرسة “البڭارة” بأولاد زيان بنيابة التعليم ببرشيد، صمتُ الرضا، بعد أن تدهورت أوضاع مدرسة دُوارهم ب”البكارة”، والتي أصبحت شبيهة بإسطبل للبهائم منها إلى مكان لممارسة العملية التربوية والتعليمية، زاد من حدتها غياب الماء عنها، وغياب المراحيض، وهو ما يحرم التلاميذ والتلميذات من قضاء حاجياتهم الطبيعية البيولوجية في مكان آمن، ويرغمهم على قضائها في الخلاء، وبعض الزوايا٬وهو ما يزيد من محنة التلاميذ والمعلمين على السواء خصوصا العُنصر النسوي – حسب عدة مصادر من عين المكان -.
image
وأضافت نفس المصادر على أنه في الأيام المُمطرة، تتحول المدرسة إلى بركة مائية، بسبب عدم تبليط ساحة المدرسة وربطها بشبكة الواد الحار٬وهو الأمر الذي يُساهم في تدهور أحوال المدرسة المُتدهورة أصلا بسبب انعدام الماء والمراحيض عنها٬ رغم أنها تُعتبر من أقدام المدارس الابتدائية بالمنطقة٬ ورغم ذلك ثم تجاهلها، بنفس القدر الذي تم فيه تجاهل سُكان المنطقة على مستوى البنيات التحتية الطُرقية، والرياضية،وحرمانهم من الماء الشروب،وحاويات جمع الأزبال٬والنقل المدرسي والعمومي رغم تواجدها على بعد كيلومترات قليلة من العاصمة الاقتصادية.
image
ويُطالب السكان بضرورة إصلاح مؤسستهم التعليمية بدوار “البڭارة”، وتوفير الماء الشروب بها، وإصلاح المراحيض، وتبليط ساحة المدرسة٬ وإعطاءها نفس الأهمية التي تُعطى للمؤسسات التعليمية بنيابة برشيد.

تارودانت نيوز
جمال بوالحق

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى