أخبار جهويةالأخبار

الدار البيضاء:برنامج تكويني للرقي بمستوى تسيير مؤسسات الرعاية الاجتماعية بعمالة الحي الحسني


أشرفت السيدة حنان التجاني عامل عمالة مقاطعة الحي الحسني مؤخرا على عملية إعطاء انطلاقة برنامج للتكوين٬وتقوية قُدرات المُربين والمُربيات المتخصصين العاملين بمؤسسات الرعاية الاجتماعية التابعة للنفوذ الترابي للعمالة وغيرها.
وتميز هذا اللقاء بالعرض الذي ألقته السيدة رئيسة الجمعية المغربية للمؤسسات الاجتماعية٬والدي تمحور موضوعه حول لُعوبات واضطرابات التعلم ،بسطت فيه مختلف محاور البرنامج التكويني المشار إليه وذلك إسهاما منها في المجهود المبذول على كافة المستويات٬من أجل الاهتمام بالمستفيدين من خدمات مؤسسات الرعاية الاجتماعية٬ والرقي بمستوى الخدمات التي تقدمها لهذه الفئة من المواطنين.
وسيتطرق البرنامج التكويني بالبرنامج الزمني للحصص التكوينية والتعريف بالمتدخلين ومؤهلاتهم العلمية والتعريف بالمستفيدين.
بدورها حنان التيجاني عاملة عمالة مقاطعة الحي الحسني في مداخلة لها أكدت على أهمية هذه الدورة التكوينية٬التي تُعزز سلسلة الإصلاحات البنيوية التي تطال التنمية الاجتماعية٬ في أفق ترسيخ مقومات اجتماعية حقيقية٬مُستجيبة للتحولات الاجتماعية الراهنة٬ من خلال دعم وتقوية قدرات العاملين بمؤسسات الرعاية الاجتماعية على مستوى العمالة٬ وتأهيلها من اجل رفع مستوى تدبير هذه المؤسسات ٬وتجاوز بعض الاختلالات التي لازالت تُعاني منها بعضها٬وتطوير العمل الاجتماعي بالمنطقة عموما وتحسين أدائه حتى يواكب التوجهات التي رسمها له جلالة الملك محمد السادس ضمن إستراتيجية طويلة الأمد٬تطلبت انخراط عدد كبير من الفاعلين ٬ومن بينهم على الخصوص مؤسسة التعاون الوطني والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية والمتدخلين كما تشكل أيضا تُضيف العاملة ،عاملا مساعدا لجهود السلطة المحلية في مجال محاربة الفقر والهشاشة وتحسين الولوج للخدمات الاجتماعية. مُشيرة في السياق ذاته أن الانخراط الايجابي في صلب هذا الملتقى التكويني وفق مقاربة تشاركية تستحضر بعد الإدماج الاجتماعي في تنشئة الأطفال الذين يعانون سُلوكيات مضطربة تنعكس على علاقتهم بالمجتمع، بات أمرا ملحا ورهانا أساسيا يتعين مواجهة تحدياته،داعية جميع المشاركين في الدورة التكوينية إلى بذل المزيد من الجهد لتطويق مختلف الظواهر التي تقف أمام تجسيد طموح تحقيق تنمية اجتماعية متوازنة ومتكافئة مشيرة في السياق ذاته،أن الرقي بمؤسسة الرعاية الاجتماعية في مجال تفعيل برامج الإرشاد التربوي ٬والتوعوي والتحسيسي يُشكل خارطة طريق حقيقية لمواجهة المعضلة الاجتماعية.
ويُشار إلى أن البرنامج المذكور سيستفيد منه 43 مربيا ٬ومربية ينتسبون لمختلف مراكز الرعاية الاجتماعية بالعمالة ٬ومراكز أخرى تتواجد ببعض العمالات٬والأقاليم التابعة لولاية جهة الدارالبيضاء الكبرى.
image
تارودانت نيوز
جمال بوالحق

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى