أخبار جهويةأخبار محليةالأخبار

معانات ساكنة البوادي مع الأنترنت والهاتف النقال بإقليم تارودانت


لازالت العديد من الجماعات القروية بإقليم تارودانت تعاني من ضعف صبيب الأنترنت من فئة 3G والتي هي في الحقيقة لا تعادل في مدن الاقليم حتى2G،ففي الوقت الذي أصبحت فيه الأنترنت هي وسيلة التواصل الأساسية بين المواطنين والأسر ،بعدما كانت الرسائل والبرقيات والزيارات المباشرة تأخذ من الوقت والمال الشيء الكثير كي تحقق هدفها ،استبشر مواطنو العالم القروي بإقليم تارودانت خبر تعميم اتصالات المغرب لخدمات الانترنت من الفئة 3G مع تقوية الدفع الخاص بالهاتف على جل الجماعات القروية مع منتصف السنة الحالية 2014 ، الأمر الذي لم يتحقق بعد، فعلى الرغم من تنصيب أبراج الإرسال بالعديد من المناطق القروية الا أنها لاتزال غير ذات جدوى والتي ربما قد يصيبها ما أصاب رادارات مراقبة السرعة المتبثة في العديد من الطرقات دون شغل ولا مشغلة حتى أصابها الصدأ.
ففي اتصال لجمعيات المجتمع المدني بجماعة زاوية سيدي الطاهر مع جريدة تارودانت نيوز أفادت بأن المواطنين بالجماعة يعانون الأمرين من خدمات اتصالات المغرب ،حيث ردائة الصبيب سواء المتعلق بالإنترنت أو بالمكالمات الهاتفية ،علما أن المنطقة من أهم المناطق الفلاحية بالإقليم ،حيث يزدهر فيها الرواج الفلاحي بيعا وشراءا مما يقتضي توفير هذه الخدمات المؤدى عنها بأثمان باهضة ، والتي تعتبر هي وسيلة الاتصال الأساسية بين جميع الفاعلين والمساهمين في الحقل الفلاحي .
فعاليات المجتمع المدني الممثلة للفئات النشيطة بها ولعموم السكان تطالب من الجهات المسؤولة التدخل العاجل لحل هذا المشكل الذي أصبح يؤرق جميع السكان بالجماعة والمناطق المجاورة.

تارودانت نيوز
أحمد الحدري

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى