أخبار جهويةأخبار محليةالأخبار

الأستاذ الحبيب المودفار في ذمة الله


انتقل الى عفو الله ورحمته الأستاذ الحبيب مودفار ،عن عمر يناهز السبعين سنة ، وقد كان رحمه الله. من خيرة الأطر التعليمية بمدينة تارودانت ،وعضوا سابقا بالمجلس البلدي لتارودانت، كما عاش رحمه الله حياته بكل أنفة وعزة نفس ، فكان قلبه رحمه الله معلق بالمساجد، حيث صلوات النهار يؤديها بمسجد باب تارغنت بينما صلوات الليل يؤديها بمساجد أسراك حرصاً منه على التواصل الروحي مع كل أصدقائه ومحبيه الذين يحرص على مجالسهم سواء بباب تارغنت او بأسراك.
والمرحوم الحبيب مودفار بقي رحمه الله على هذا المنوال من التعلق بالمساجد والصلاة في وقتها والتواصل مع الأصدقاء الى أن أقعده المرد، ليبقى مكانه في كل المجالس التي كان يعمرها فارغا والسؤال عنه يومي من طرف كل معارفه الى أن وافته المنية صبيحة يوم أمس الجمعة 10 أكتوبر 2014 ،حيث شيعت جنازته في محفل رهيب بعدما أقيمت صلاة الجنازة على جثمانه الطاهر بمسجد باب تارغنت ليواري بعد ذالك الثرى بمقبرة باب الخميس بتارودانت .
وبهذه المناسبة الحزينة يتقدم طاقم تارودانت نيوز ومعه كل أفراد عائلة الحدري بتارودانت بأحر التعازي والمواسات القلبية لأبناء الفقيد وبناته ولكل اخوته وأخواته وأبنائهم ولكل أصهاره ولكل أفراد عائلة المودفار ولكل أصدقاء الفقيد ومعارفه.
رحم الله صديقنا الحبيب المودفار وأسكنه فسيح جنانه مع الأنبياء والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولائك رفيقا، إنا لله وإنا إليه راجعون.

تارودانت نيوز
أحمد الحدري

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى