الأخبار

17 شخصا كانوا على اتصال بالممرضة الإسبانية تيريزا روميرو المصابة بفيروس إيبولا أدخلوا المستشفى بمدريد


قالت السلطات الصحية الإسبانية إن ثلاثة أشخاص آخرين، لا تبدو عليهم أعراض الإصابة بفيروس “إيبولا”، لكنهم كانوا على اتصال بالممرضة تيريزا روميرو المصابة بهذا الفيروس، أدخلوا أمس الجمعة مستشفى كارلوس الثالث بمدريد.

وبهؤلاء المرضى الثلاثة، ارتفع عدد الأشخاص الذين أدخلوا إلى هذه المؤسسة الاستشفائية بالعاصمة مدريد إلى 17 فردا. وقد تم وضعهم تحت المراقبة الطبية في هذه المؤسسة المتخصصة في الأمراض المعدية والاستوائية، كإجراء احترازي.

وكان متحدث باسم مستشفى كارلوس الثالث قد صرح، أمس الجمعة، أن الحالة الصحية للممرضة الإسبانية، أول شخص يصاب بفيروس “إيبولا” خارج إفريقيا، والتي أدخلت هذه المؤسسة الاستشفائية منذ مساء الاثنين الماضي، “مستقرة لكنها تبقى حرجة”.

وتتلقى تيريزا روميرو، التي كانت ضمن الفريق الذي عالج الراهبين الإسبانيين اللذين أصيبا بفيروس “إيبولا” في إفريقيا وتوفيا يومي 12 غشت و25 شتنبر بعد ترحيلهما إلى إسبانيا، العلاج التجريبي “زماب” بحسب ما ذكرت مصادر حكومية إسبانية أمس الجمعة.

ولإدارة أزمة إيبولا، قررت إسبانيا إحداث لجنة خاصة مؤلفة من ممثلي عدد من الوزارات، ترأسها نائبة رئيس الحكومة، الناطقة باسمها، سوريا ساينز دي سانتاماريا، ستتولى تتبع هذا الوضع عن كثب.

ووفقا لحصيلة جديدة لمنظمة الصحة العالمية، نشرت أمس الجمعة، فإن عدد ضحايا وباء الحمى النزفية إيبولا تجاوز 4000 وفاة من أصل 8399 حالة إصابة بهذا الفيروس، مسجلة في سبعة بلدان. ومع.
تارودانت نيوز.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى