الأخبار

سيارة كادت أن تتسبب في مقتل تلميذ آخر بمدرسة دوار “السراغنة” بمجاطية مديونة


لم تكد تمر حوالي ثلاثة أسابيع من الزمن٬ على مصرع تلميذ في ربيعه الخامس بجوار مدرسة “الهلالات”2 بدوار السراغنة٬ بعد أن صدمته شاحنة لنقل الخضر٬ وأردته قتيلا في الحال حتى كادت أن تقع حادثة أخرى مُماثلة٬ كاد أن يذهب ضحيتها التلميذ محمد صلاح٬ يدرس بنفس المؤسسة في المُستوى الثاني الابتدائي٬ الذي كان قاب قوسين أو أدنى من أن تصدمه سيارة٬ كانت تسير بسرعة بالطريق المحاذية للمدرسة حوالي منتصف النهار من يوم الثلاثاء 21 أكتوبر الجاري .

وتُشير مصادر الجريدة من عين المكان٬ على أن سائق السيارة المذكورة اضطر إلى السير بسيارته على عجلتين فقط الأمامية منها ٬والخلفية في مشهد “أكروباتي” عجيب شد إليه الانتباه٬ من أجل تفادي الاصطدام بالتلميذ٬وهو ما نجح فيه بالفعل رغم إصابة التلميذ بحالة دعر وخوف شديدين٬ بعد أن كان على وشك موت مُحقق.

ويُشار على أن غياب علامات التشوير بجوار المدرسة المذكورة٬ قد ساهم في ازدياد حوادث السير في أكثر من مناسبة٬ يذهب ضحيتها الأطفال والتلاميذ آخرهم التلميذ محمد ربوع.

تارودانت نيوز
جمال بوالحق

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى