مقالات

صرخة


الخميس:23/10/2014
صرخة
أكتب بعصارة دم قلب مكلوم, و قلم من أصابع يدي منحوت بفعل الأعمال الشاقة
و الحاجة الملحة, أترفع بنفسي عن الدنايا, و عن قيم النذالة و ملهمات
السحرة و الدجالين من أكّالي الحرام و راضيه.
سألتم عن ثروة بلادي و كنز أجدادي و مستقبل أبنائي و آمال أحفادي, و حُقّ
لكم السؤال, و الواجب يحتم علينا الإجابة, و على الله التوكل و الإنابة.
تَسألون و تُسألون و الفطن يَسأل و يجاب, لأن تحري الجواب عند أهل
الإختصاص يختصر الطريق و يوصل الحيران, إلى بر الأمان.
إسألونا عن أحوالنا و معيشتنا, و كيف نتدبر أمورنا بدريهمات لا تعادل حتى
ثمن شفرة حلاقتكم, إسألونا عن سبب تكدسنا في شقق إقتصادية لا ترقى حتى
إلى ربع ما فُوّتت به, إسألون عن سبب تشتتنا, و عن قيم مواطنتنا, إسألونا
عن أحوال معطّلينا, و كيف يمر الزمن عنهم و بوادر الشيخوخة تلامس محياهم
و دموع الأمل تجف عن عيونهم و آمل المستقبل يلوح بالأفق مع الشفق إيذانا
بوداع حار قد يشعل نيران الفراق في أجساد هشة ضعيفة ذنبها الوحيد أنها
تواجدت بالمكان الخطأ و الزمان الخطأ و الظروف الصعبة.
فلتدركوا أن المسؤول عن الثروة و الكنز ليس أعلم من السائل, و صاحب
الدكان أدرى به من المشتري, و لتعلموا أن المواطنة هوية و أرض و لسان, و
ليست كلاما يتلى في المحافل أو تُرّهات يُتَبَجّح بها, أو خزعبلات تُملأ
بها الفراغات.
أبناء الوطن هم خدمه, و أكّالوا الوطن هم الخونة و الأنذال, يقتاتون من
عرق الضعفاء و يتبجحون بالعطايا و و الهبات المنهوبة.
فلتكتبوا صرختي على وطني, و ألمي على ضياع العمر و فوات الفرص, و لتكتبوا
سقطاتي و أخطائي و لتنسوا حسناتي و إسهاماتي.
خذوني بالجد فأنا أعرّف عن نفسي, و انظروا لحالي و حال أمثالي, فلتكتبوا
أنني مغربي لحما و دما, تجري الوطنية في دمائي و تنعش كامل وجداني, لست
عدوا يتجهّمكم و لا غريبا يتوعّدكم, و لا عائلا ينتظر فَضلكم, و لا يتيما
يرجو شفقتكم, و لا متطفِّلا يتحرى أخباركم, و لا واشيا ينقُل تحركاتكم.
لست أطلبكم بل أطالبكم, و لا أختبركم بل أجادلكم, و لا أزعم التقوى
عليكم, و لا أدّعي العلم فيكم, فأنتم لأفواه ذويه ملجمون, و للمطالبين
بالحق سجّانون, و لكل ناصح أمين جلاّدون, أنتم سيل الطاعون, إذا أتى على
قرية أهلكها و جعل أعزتها لأراذلها مكافؤون, أنتم أكّالو السحت و النار
في البطون, مسكين من ظن فيكم خيرا, فلدمائه أنتم مصّاصون, و للحمه و شحمه
تنهشون.
أطالب بحقي كمواطن مغربي, كمسلم أعجمي و عربي, لست أفرّق بين أبناء وطني,
و لا حق لي فيه حتى بالتبني, لست أسعى لنيل فضل غيري, و لا في تخريب
عمري, و لا لإفساد دهري, فقط أطالب بحقي, أطالب بما هو لي, و لا أثني
عليكم زيادة لي.
لا أريد ما لغيري و ما هو حقه, أسعى لأخذي ما لي و ما هو حقي, لا أريد
فوق ذاك و لن أقبل بتحته,
أريد أن أحيا مسلما في بلادي, فلا أرى غير الفسادِ, أريد أن أغض بصري,
لنيل رضى ربي, فلا أرى سوى العري و البغي, فأين حريتي؟!!!
بلادي إسلامية جملةٌ خطّها الحبر, قرأتها فوق قرطاس لفّته زوابع الغبار,
داخل رفّ محكم الإغلاق, لا يُفتح إلا لإنزال الهراوي على أجساد الضعفاء,
و لا يستعمل إلا لتكميم أفواه الشرفاء,
أريد أن أحيا كريما, و أكون للناس صديقا حميما, فوجدت الكرامة عندنا,
تباع و تشترى, و لا مال لي, فأين حقّي من الكرامة؟!!!
أريد أن أعيش كغيري, يبيع و يشتري, و يؤمن قوت يومه, فحاصرتموني, و
أطّرتم مساحتي, و سجنتموني, فأين حقّي من العدالة؟!!!
مرضت, فقصدت المشفى لتطبيبي, فلم تستقبلوني, فرجوتكم و لله المشتكى
فأنكرتموني, ألا حقّ لي في الصحة؟!!!
ألست مغربيا, ألست مواطنا, أليس لي الحق في الإستفادة من خيرات بلدي؟ ألا
أستحق تعليما يحسسني بما لي و ما علي؟ ألست أهلا للعيش بكرامة أجدادي, و
حسن سيرة أسلافي,؟ أليس المغرب وطني؟ ألسنا جميعا أبناء هذا الوطن؟
فلماذا الإقصاء إذن,؟ لسنا يهودا لندّعي أننا أخيار, و غيرنا لنا خُدّام
و أبرار, لماذا نجتهد إذن في نهج الإحتقار؟ فما الفرق بيني و بين غيري
حتى أفضل نفسي على غيري؟ ألست إنسانا و غيري كذلك إنسان,؟
لما تسعون في أكل أموال الناس بالباطل, ألستم أدرى بقرب ساعتكم, و انتهاء
أجلكم, كيف يطيب لكم النوم و قد أجعتم اليتامى, و أيقظتم أمّا ما غمض لها
جفن قط و هي رافعة أكف الضراعة للمولى عز و جل تدعوه خوفا و طمعا, و تدعو
على كل من شرّد أبناءها, و يتّم فلدة كبدها, بعد أن أُحرق زوجها حيا بنار
تلاعباتكم و حروبكم النفسية.
هل أنتم متيقّنون حقا أنكم ملاقوا ربكم, و أنكم عن أفعالكم مسؤولون؟
فماذا أعددتم لتلك الساعة؟
أتقتاتون على حساب الضعفاء؟ و تظنون أن الله يهمل, لا و رب الكعبة ألف
لا, فاليوم الموعود قادم و القادم واصل لا محالة مهما طال الزمن, فيوما
ينقضي كل شيء و لن يبقى إلا العمل, فإن كان خيرا فخير, و إن كان شرا فلا
ينفع حينها الندم, و لو أتى بملء الدنيا ذهبا ليفتدي من العقاب ما افتدى
به.
اتقوا في الناس حر ذلك اليوم, و ردّوا للشعب ما أخذتم منه بغير حق, فو
الذي نفسي بيده و روحي في قبضه, لو أدرككم ذلك اليوم لتمنيتم لو كنت
ترابا, و رددتم: يا ليتني لم أك شيئا, يا ليتني كنت ترابا, يا ليتني لم
أتخذ فلانا خليلا, حينها لا ينفع الدينار و لا الدرهم, حينها لا يسلم إلا
من أتى الله بقلب سليم,
اتقوا الله في كرامة الناس, اتقوا الله في حرمات المسلمين, اتقوا الله في
حقوق المعطلين, اتقوا الله في حقوق المتظاهرين,

تارودانت نيوز
مصطفى أيتوعدي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى