الأخبار

انتخابات تونس: بدئ فرز الأصوات وسط توقعات بنسبة إقبال كبيرة


شهدت مراكز الاقتراع إقبالا كثيفا منذ الصباح
الأحد:26/10/2014
بدأ فرز الأصوات عقب إغلاق مراكز الاقتراع في تونس بعد انتهاء ساعات التصويت في الانتخابات الرامية لاختيار أول برلمان بعد الثورة.

وتشير التوقعات إلى تجاوز نسبة الإقبال على التصويت 50 في المئة. غير أن التليفزيون الرسمي التونسي قال إن النسبة ارتفعت إلى 65.5 في المئة قبل حوالي ساعة واحدة من إغلاق مراكز التصويت.

وأعلنت لجنة الانتخابات أن النتائج لن تظهر رسميا قبل صباح الاثنين.

ووفق قوائم الناخبين، فإنه كان لنحو خمسة ملايين ناخب حق التصويت لاختيار أعضاء البرلمان البالغ عددهم مئتين وسبعة عشر نائبا.

وسيختار البرلمان حكومة ذات صلاحيات واسعة حسبما ينص عليه الدستور الجديد الذي تم إقراره في وقت سابق من هذا العام. وتسود أجواء من الترقب بشأن إحتمال تدني نسبة الإقبال على التصويت.

وتعتبر هذه الانتخابات بمثابة حجر زاوية في تحول البلد من الديكتاتورية إلى الديمقراطية.

وجرى الاقتراع في ظل حالة تأهب أمني، حيث جاء بعد يومين من مقتل ستة مسلحين مشتبه بهم برصاص الشرطة في عملية دهم لمنزل في ضواحي العاصمة التونسية.

وبدأت مراكز الاقتراع في استقبال الناخبين في السابعة صباحا بالتوقيت المحلي (السادسة غرنيتش)، وأغلقت أبوابها في السادسة مساء (الخامسة غرينيتش).

وتشهد الانتخابات منافسة بين 1300 قائمة حزبية وفردية.

ومن أبرز المتنافسين في هذه الانتخابات حزب النهضة الإسلامية، الذي هيمن على السلطة منذ عامين بعد الانتفاضة، وحزب نداء تونس الذي يمثل المعارضة العلمانية، بالإضافة إلى جماعات يسارية وإسلامية أخرى.

وبلغت نسبة التصويت في الخارج خلال يومين 18 في المئة، بحسب الهيئة العليا المستقلة للانتخابات. وما زال هناك يوم آخر لتصويت المغتربين.

ونشرت السلطات أكثر من 50 ألفا من أفراد الأمن في أنحاء تونس لتأمين عملية الاقتراع.

وفي وقت سابق حذرت الحكومة من أن مسلحين ربما يسعون لعرقلة الانتخابات البرلمانية.

وقد هددت جماعة تطلق على نفسها اسم “كتيبة عقبة بن نافع” بعرقلة الانتخابات. وتنشط هذه الجماعة على الحدود بين تونس والجزائر.

ويخوض الجيش التونسي مواجهات ضد مسلحين إسلاميين يتزايد نشاطهم منذ الانتفاضة الشعبية التي أطاحت بنظام حكم الرئيس السابق زين العابدين بن علي في عام 2011.

تارودانت نيوز
وكالات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى