رأي

اجراءات حكومية صارمة لمواجهة العنف داخل الملاعب


أعادت أحداث العنف في الملاعب الرياضية التي وقعت في الاونة الاخيرة طرح موضوع العنف في الملاعب إلى الواجهة بين من يرى فيه ظاهرة معزولة ومحدودة في الزمان والمكان وبين من يدق ناقوس الخطر لاحتوائها
في الوقت الذي يندد فيه محللون ومهتمون رياضيون بظاهرة الشغب والعنف في مدرجات الملاعب المغربية ويطالبون بالتطبيق الصارم لقانون مكافحة الشغب، يرى البعض الآخر أنه لا ينبغي أن يتم حرمان الجماهير أو التضييق عليهم في وسائل التشجيع لفرقهم المفضلة.جاء رد الحكومة على لسان وزير الداخلية الذي أعلن اليوم الثلاثاء، عن إجراءين جديدين وضعتهما الوزارة لمواجهة ظاهرة “شغب الملاعب” التي باتت تعرف تناميا خلال الأيام الأخيرة.
الأول أنه في حال تسجيل أي أعمال شغب جديدة بالملاعب، ستتم مباشرة مسطرة “حل الجمعيات التي تؤطر مرتكبيها” إداريا.أما الإجراء الثاني، فيتمثل في “وضع لوائح بأسماء المشاركين في عمليات الشغب، والذين لن يكون لهم الحق في الولوج إلى الملاعب”، مجددا التأكيد على أن “تحويل المباريات التي تعد في الأصل مجالا للفرجة والمتعة إلى مسرح للشغب أمر غير مقبول”.
تارودانت نيوز.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق