الأخبار

جمعية قاطني دور الصفيح تستنكر تغييبها من اجتماعات تفعيل مشروع قاطني” الكريان” بمديونة والباشا ينفي..


أكدت جمعية قاطني دور الصفيح ببلدية مديونة٬ من خلال بلاغ -تتوفر الجريدة على نسخة منه- عن استغرابها من عملية إقصائها حُضور الاجتماعات المُتعلقة بتفعيل وأجرأة مشروع القصبة” أ و ب” لإسكان قاطني دور الصفيح بالبلدية٬ بعد أن استبشروا خيرا بالقرار ألعاملي القاضي بتشكيل لجنة محلية لمتابعة ملف دور الصفيح بمديونة-حسب نفس البلاغ -مُعتبرين أن مشروع القصبة بشطريه “ألف وباء” لا يُمكنه حل المشاكل العالقة في المنطقة على خلفية أن عدد العائلات يفوق عدد البُقع المُجهزة .

وتعتبر الجمعية المذكورة على أن السلطات المحلية٬ تُحاول إقصائهم بشكل مُمَنهج من هذا الملف٬ وهو الأمر الذي تحتج له٬ وتستنكر له بشدة مُعتبرين إياه وسيلة غير مقبولة للتعامل مع المُجتمع المدني٬ ويُحذرون السُلطة المعينة٬ من تبعاته في حال وقوع بعض التجاوزات بخصوص من اعتبروهم دوي الحقوق٬ وقالوا على أنهم لن يسمحوا بوقوعها٬ وقالوا أيضا على أنهم مُستعدون للدفاع عن مطالبهم العادلة والمشروعة٬ في الاستفادة من هذا المشروع٬ بعيدا عن ما اعتبروه املاءات فوقية٬ قد تُفرضُ من طرف بعض الجهات المُتدخلة في المشروع ٬والتي لا تُدرك حجم المعاناة الحقيقية٬ التي يعيشها سكان دور الصفيح٬ ومدى الآمال المعلقة على هذا المشروع لإخراج هذه الفئة من براثن الفقر والتهميش .

من جهته باشا مدينة مديونة اعتبر ادعاءات الجمعية المذكورة غير صحيحة ومجانبة للحقيقة والصواب ٬على اعتبار أن الاجتماعات الرسمية المُتعلقة بمشروع “الكريان” لم تنطلق بعد٬ كل ماهنالك- حسب قوله- أن السُلطة تُحاول جاهدة في الوقت الراهن٬ عقد الاجتماعات التمهيدية مع مختلف الشركاء٬ بهدف اتخاذ الترتيبات اللازمة في أفق تفعيل الاجتماعات الرسمية بالشكل المطلوب ٬ووضع على ما اعتبره خارطة طريق واضحة المعالم٬ لتنزيل هذه الاجتماعات تنزيلا صحيحا٬ والتي يُعتبر المجتمع المدني حضوره لأشغالها ضرورة لا غنى عنها٬ من أجل إضفاء الشفافية على هدا المشروع الذي ينتظره السكان بشغف كبير .

تارودانت نيوز
جمال بوالحق
image

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى