الأخبار

جهة سوس ماسة درعة….من أجل دمج تربوي أفضل للأطفال في وضعية إعاقة


انطلقت، يوم أمس السبت بمدرسة الرجاء (عمالة إنزكان آيت ملول)، قافلة التعبئة المجتمعية لتمدرس الأطفال في وضعية إعاقة بجهة سوس ماسة درعة، تنفيذا للشراكة القائمة بين الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين ومنظمة إعاقة دولية ومنظمة اليونيسيف في إطار المشروع ”. وذكر بلاغ للأكاديمية أن هذه المبادرة، التي ستستمر حتى يوم 12 نونبر الجاري بكل نيابات الجهة، تهدف إلى تحسيس المهنيين والفاعلين التربويين والمجتمع المدني بضرورة وإلزامية دمج الأطفال في وضعية إعاقة داخل المنظومة التعليمية وإشراكهم في مناخ تربوي ثقافي.
وستعرف هذه الحملة تنظيم عدة أنشطة في فضاءات متنوعة تزاوج بين الحضري والقروي بغية التقاسم والتعبير الفني والتواصل مع مختلف المتدخلين لأجل إرساء القيم و المبادئ الأساسية لحقوق الأطفال في وضعية إعاقة القائمة على أساس المساواة وتكافئ الفرص و الحق في الولوج إلى التعليم الذي تضمنه التربية الدامجة.
كما تتميز هذه الحملة بتنظيم ورشات فنية و ثقافية بتنشيط وتأطير فنانين من أجل خلق فضاء للتفاعل الثقافي والفني بين الأطفال في وضعية إعاقة وباقي الأطفال وبين الأطر التربوية والفاعلين المحليين والمجتمع المدني والجمعيات الفاعلة في مجال التربية وإدماج الأطفال في وضعية إعاقة والأسر.
تجدر الإشارة إلى أن برنامج القافلة التحسيسية يتضمن زيارة 18 مؤسسة تعليمية موزعة على النيابات الإقليمية التسع التابعة للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة سوس ماسة درعة.ومع.
تارودانت نيوز.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى