الأخبارالرياضة

صعود ريال مدريد ودورتموند لدور الستة عشر


الثلاثاء 4 نوفمبر 2014

صعد فريقا ريال مدريد الأسباني وبوروسيا دورتموند الألماني إلى دور الستة عشر لدوري أبطال أوروبا قبل جولتين على انقضاء دور المجموعات.

وفاز ريال مدريد على ضيفه ليفربول الإنجليزي بهدف نظيف وفاز دورتموند على ضيفه جالطة سراي التركي 4 / 1 الثلاثاء في الجولة الرابعة من دور المجموعات للبطولة.

وفي باقي المباريات فاز يوفنتوس الإيطالي على ضيفه أولمبياكوس اليوناني 3 / 2 وأتليتكو مدريد على مضيفه مالمو السويدي 2/0 وبنفيكا البرتغالي على ضيفه موناكو الفرنسي 1/0 وبازل السويسري على ضيفه لودوجوريتس رازجراد البلغاري 4/0 وباير ليفركوزن الألماني على مضيفه زينيت سان بطرسبرج الروسي 2/1 وتعادل آرسنال الإنجليزي مع ضيفه أندرلخت البلجيكي 3 / 3 .

وقاد المهاجم الفرنسي الدولي كريم بنزيمة فريقه ريال مدريد للفوز على ليفربول بعد أن سجل هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 27. ورفع ريال مدريد رصيده إلى 12 نقطة من أربعة انتصارات متتالية بينما تجمد رصيد ليفربول عند ثلاث نقاط في المركز الثالث. وانتهت مباراة الذهاب على ملعب ليفربول بفوز النادي الملكي بثلاثة أهداف دون رد.

بدأت المباراة بهجوم مكثف من جانب ريال مدريد بحثا عن هدف مبكر يشعل به حماس الجماهير المحتشدة في ملعب سانتياجو برنابيو.

وكاد كريستيانو رونالدو أن يتقدم بهدف في الدقيقة العاشرة بعدما تلقى تمريرة ماكرة من زميله الفرنسي كريم بنزيمة داخل منطقة الجزاء ليسجل كرة قوية أبعدها سيمون مينيوليه حارس ليفربول بأطراف أصابعه إلى ضربة ركنية.

وفرض النادي الملكي سيطرته بشكل كامل في أول 20 دقيقة من المباراة وكان رونالدو والبرازيلي مارسيلو والكروتي لوكا مودريتش مصدر خطورة دائمة على مرمى ليفربول. وبمرور الوقت استشعر ليفربول الخطورة وبدأ في مبادلة أصحاب الأرض الهجمات، ولكن دون تشكيل أدنى خطورة على مرمى إيكر كاسياس.

وجاءت الدقيقة 27 لتشهد الهدف الأول للملكي بتوقيع بنزيمة الذي تلقى تمريرة رائعة من الناحية اليسرى عن طريق مارسيلو، ليسددها النجم الفرنسي بشكل مهاري بقدمه اليمنى في أقصى الشباك.

ووضح تماما تأثر ليفربول بقرار المدرب برندان رودجرز باستبعاد القائد ستيفين جيرارد والمهاجم الإيطالي ماريو بالوتيلي من التشكيل الذي بدأ المباراة.

وكاد رونالدو أن يسجل الهدف الثاني لريال مدريد في الدقيقة 34 من ضربة حرة مباشرة ولكن حارس ليفربول وقف له بالمرصاد. ومرت الدقائق العشرة الأخيرة من الشوط الأول وسط هيمنة مطلقة لريال مدريد ولكن دون أن ينجح الفريق في تسجيل المزيد من الأهداف، ليخرج متقدما بهدف بنزيمة.

واستمر الحال على ما هو عليه في الشوط الثاني حيث انحصر اللعب في وسط ملعب ليفربول طوال الدقائق العشر الأولى وواصل رونالدو ازعاجه المعهود لدفاعات الفريق الضيف ولكنه لم يتمكن من هز الشباك. وكاد آدم لالانا أن يدرك التعادل لليفربول في الدقيقة 58 بعدما تلقى تمريرة ذكية من البيرتو مورينو ليسدد كرة قوية مرت مباشرة بجوار مرمى كاسياس.

وأهدر بنزيمة فرصة ذهبية لتسجيل الهدف الثاني له ولفريقه بعد أن تلقى تمريرة أخرى رائعة من مارسيلو أمام المرمى مباشرة ولكنه سدد بغرابة خارج الشباك. وأضاع الجناح الويلزي البديل جاريث بايل فرصة هدف مؤكد بعد أن تهيأت له الكرة على بعد ست ياردات من مرمى ليفربول ولكن العارضة حرمته من التسجيل. ومرت الربع ساعة الأخيرة دون جديد ليخرج ريال مدريد فائزا بهدف بنزيمة ويتأهل لدور الستة عشر.

وفي المجموعة الثانية أيضا، اقترب بازل من التأهل لدور الستة عشر بعد فوزه على ضيفه لودوجوريتس رازجراد البلغاري بأربعة أهداف نظيفة. وحسم بازل الفوز منذ الشوط الأول بتسجيل هدفين حملا توقيع بريل دونالد إيمبولو وديرليس البيرتو جونزاليس في الدقيقتين 34 و41.

وتكفل لاعب الوسط الالباني الدولي شكيلزين جاشي بتسجيل الهدف الثالث للفريق السويسري في الدقيقة 59 ثم أحرز ماريك سوتشي الهدف الرابع في الدقيقة 65. ورفع بازل رصيده إلى ست نقاط في المركز الثاني بينما تجمد رصيد لودوجوريتس عند ثلاث نقاط في المركز الرابع.

وعلى ملعب سيجنال بارك إيدونا حقق دورتموند فوزه الرابع على التوالي بعد أن سحق جالطة سراي بأربعة اهداف لهدف ليصعد عن جدارة واستحقاق إلى دور الستة عشر. وتقدم نجم الوسط الألماني الدولي ماركو ريوس بهدف لدورتموند في الدقيقة 39 ثم أضاف المدافع اليوناني الدولي سوكراتيس باباستاثوبولوس الهدف الثاني في الدقيقة 56.

ورد هاكان بلطة بهدف لجالطة سراي في الدقيقة 69 ثم تكفل المهاجم الإيطالي الدولي شيرو ايموبيلي بتسجيل الهدف الثالث لدورتموند في الدقيقة 73 ثم سجل سيميح كايا لاعب جالطة سراي هدفا عن طريق الخطأ في مرمى فريقه.

وانتهت مباراة الذهاب بين الفريقين بفوز دورتموند على ملعب جالطة سراي بأربعة أهداف نظيفة. وتصدر دورتموند المجموعة الرابعة برصيد 12 نقطة بينما تجمد رصيد جالطة سراي عند نقطة واحدة.

وحصل دورتموند على دفعة معنوية قوية من جراء تأهله إلى الأدوار الإقصائية لدوري الأبطال، مما يمنح الفرصة للفريق لمحاولة الخروج من أزمته المحلية وتحسين أوضاعه في الدوري الألماني حيث يحتل المركز قبل الأخير في جدول الترتيب.

وضمن المجموعة الرابعة أيضا، أهدر آرسنال تقدمه بثلاثة أهداف أمام ضيفه أندرلخت واكتفى بالتعادل 3/3. وتقدم آرسنال بهدف عن طريق الأسباني ميكيل أرتيتا من ضربة جزاء في الدقيقة 25 وبعد أربع دقائق فقط أضاف الجناح التشيلي الدولي أليكسيس سانشيز الهدف الثاني ثم سجل أليكس أوكسلايد شامبرلاين الهدف الثالث للمدفعجية في الدقيقة 58 . ولكن أندرلخت لم يستسلم ورد بثلاثة أهداف حيث أحرز أنطوني فاندن بوري الهدفين الأول والثاني وتكفل أليكساندر ميتروفيتش بتسجيل الهدف الثالث.

ورفع آرسنال رصيده إلى سبع نقاط ليحتل المركز الثاني بالمجموعة مقابل نقطتين لأندرلخت في المركز الثالث.

وفي المجموعة الأولى، اقترب أتليتكو مدريد حامل لقب الدوري الأسباني وصيف النسخة الماضية من البطولة الأوروبية، خطوة جديدة من الأدوار الإقصائية من خلال الفوز على ملعب مضيفه مالمو السويدي بهدفين نظيفين.

وتقدم كوكي بهدف لأتليتكو في الدقيقة 30 ثم أضاف راؤول جارسيا الهدف الثاني في الدقيقة 78. ورفع أتليتكو مدريد رصيده إلى تسع نقاط في الصدارة بينما تجمد رصيد مالمو عند ثلاث نقاط.

وفي المجموعة ذاتها فاز يوفنتوس الإيطالي على ضيفه أولمبياكوس اليوناني 3 / 2 . وبادر القائد أندريا بيرلو بالتسجيل ليوفنتوس في الدقيقة 21 ولكن بعد 3 دقائق فقط أدرك المدافع الأسباني ألبرتو بوتيا التعادل للفريق اليوناني.

وفي الشوط الثاني أحرز ديلفين ندينجا الهدف الثاني لأولمبياكوس في الدقيقة 61 ولكن بعد أربع دقائق فقط سجل روبرتو خيمينيز مدافع أولمبياكوس هدفا عن طريق الخطأ في مرمى فريقه منح به يوفنتوس التعادل. وتقمص النجم الفرنسي الشاب بول بوجبا دور البطولة وسجل هدف الفوز الغالي للسيدة العجوز في الدقيقة 66.

وفي المجموعة الثالثة قطع فريق باير ليفركوزن الألماني خطوة جديدة نحو التأهل إلى دور الستة عشر بعدما فاز على ملعب مضيفه زينيت سان بطرسبرج بهدفين مقابل هدف.

ورفع ليفركوزن رصيده إلى تسع نقاط ليتصدر المجموعة الثالثة بينما تجمد رصيد زينيت عند أربع نقاط في المركز الثالث. ويدين ليفركوزن بالفضل في هذا الفوز للمهاجم الكوري الجنوبي الدولي هيونج مين سون الذي سجل هدفي الفوز في الدقيقتين 68 و73 بينما سجل مهاجم منتخب فنزويلا خوسيه سولومون روندون الهدف الوحيد للفريق الروسي في الدقيقة 89.

وفي المجموعة نفسها اقتنص بنفيكا البرتغالي فوزا غاليا من ضيفه موناكو الفرنسي بهدف نظيف سجله أندريسون سوزا كونسيساو قبل سبع دقائق من نهاية المباراة. وحقق بنفيكا فوزه الأول ليرفع رصيده إلى أربع نقاط في المركز الرابع وتجمد رصيد موناكو عند خمس نقاط في المركز الثاني.

تارودانت نيوز
فيفا كوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى