رأي

“فن الميزان الهواري “هل ينبعث من جديد بأولاد ابراهيم؟


شكلت منطقة اولاد ابراهيم عبر قرون ضمن قبيلة هوارة الكبرى مصدر الهام لعشاق فن الميزان الهواري، فقد كانت والى غاية أربعينيات القرن الماضي مركزا اداريا وثقافيا وسياسيا لعموم هوارة ، كما شكل فن الميزان الهواري واحدا من أهم وسائل التعبير الفنية والثقافية لعموم ساكنة المنطقة ،به وبواسطته يعبر رواده عن معانات وهموم المواطن الهواري ،كما يعبرون عن أحلامهم وعشقهم وبطولاتهم خاصة وان المجتمع الهواري كان عبر الدوام مجتمع تجارة و رعي وصيد وفروسية وحرب،وكان الميزان الهواري هوالقالب الفني الذي به يتم التعبير عن كل خوالج النفس من حب وحماسة وفخر وهجاء حسب الأوضاع والظروف التي تعيشها المنطقة.

والميزان الهواري كفن أصيل لم تكن له مناسبة محددة ، اذ هو حاضر في مناسبات الأعراس وأفراح المواليد، وعودة المسافرين ،وفي الاعياد ، وفي الولائم ، وفي نهاية موسم الحصاد …

ويعتبر موسم سيدي” أمحمد السباعي “السنوي الذي كان يقام بدوار الدشرة اولاد ابراهيم شهر أكتوبر من كل سنة والى وقت قريب ،بمثابة مهرجان فن “الميزان الهواري”الذي تلتقي فيه العديد من فرق هذا الفن القادمة من مختلف القرى الهوارية ومن اولاد يحيى ، والذي كان يستقطب الآلاف من الزوار من مختلف مناطق اقليم تارودانت على مدى ثلاثة أيام.
واستكمالا لربط الحاضر بالماضي اختتمت ليلة أمس الاحد بدوار الدشرة اولاد ابراهيم فعاليات مهرجان الميزان الهواري الذي استمر يومي 8 و 9نونبر 2014 ،حيث تمكنت ساكنة المنطقة من متابعة أطوار المهرجان بكل اهتمام وشوق وترحيب ،والذي تخللته أنشطة فنية أخرى كفرقة العبيد “كناوة”والتي لا تعتبر غريبة عن المنطقة ، اذ يقام باولاد ابراهيم موسم سيدي بلال للعبيد كل سنة كذالك، الى جانب ذالك أتحفت فرق الخيالة الجماهير الحاضرة بعروضها في رياضة وفن التبوريضة.
مهرجان محلي لفن الميزان الهواري ما كان ليتم باولاد ابراهيم لولا إرادة شباب جمعيات المجتمع المدني ، هذه الجمعيات التي تناضل على أكثر من صعيد وفي أكثر من مجال من أجل تنمية وتطور المنطقة ،أصبح لزاما على المسؤولين على الشأن المحلي بالمنطقة أن يتحلوا بالغيرة الكافية على المنطقة وأن يضعوا أيديهم في ممثلي المجتمع المدني لإحياء ثراث المنطقة كلها ، والعمل يدا في لربح رهان التنمية،فهل يكون هذا المهرجان بداية عودة لإحياء موسم سيدي أمحمد السباعي الشهير بهذا الفن .؟؟

تارودانت نيوز
أحمد الحدري

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى