الأخبارمقالات

هحسن مزاجى


هحسن مزاجى
……………….
خلال فترة الخروج من طقس والدخول بطقس جوى أخر كثيرا ما تنتشر الطاقة السلبية بنا وبمن حولنا لذلك لا تستسلم للشعور بالإحباط والملل وعدم الرضا الذي ينتابك أحيانا في عملك
لكن حاول من خلال الوسائل التالية أن تفجر طاقاتك الكامنة بداخلك ، وتكتشف في عملك جوانب جديدة تحسن مزاجك وترفع روحك المعنوية تسلعدك على تكملة حياتك ووصولك لأهدافك المنشودة :
1 – الاستماع للموسيقى إذا كان هناك جزء من عملك يغلب عليه الطابع الروتيني، كحفظ الملفات أو إدخال البيانات على الكمبيوتر أو كتابة الفواتير أو ترتيب الأوراق، فحاول الاستماع لبعض الموسيقى أثناء القيام ببعض هذه المهام، وستلاحظ إحساسا فوريا باختلاف حالتك المزاجية وتحسنها، كما أن وضع السماعات في أذنيك سيكون كافيا لحجب أي ضوضاء أو خلافات بين الزملاء عنك، وهو ما سيريح أعصابك في حد ذاته.
2 – اكتشاف فائدة العمل قد تمل ويتملكك الحزن والإحباط لأنك تقضي ساعات عملك في توصيل الملفات والوثائق من مكان لآخر، أو الرد على مكالمات لا نهائية من العملاء، أو تلقي شكاوى غاضبة من البعض. أعد النظر في طبيعة الخدمات التي تقدمها من خلال عملك، والتي قد تكون روتينية أو مملة في بعض الأحيان لكنها مطلوبة لتقديم خدمات مهمة للآخرين. إذا اكتشفت مدى الفائدة التي تعود على بعض الناس من جراء أدائك لعملك، فلا شك أن هذا سيمثل دافعا إيجابيا يحسن مزاجك ويشجعك على العمل بروح جديدة مليئة بالحماس، وبابتسامة ترتسم على وجهك عند التعامل مع الآخرين. 3 – حملة نظافة وترتيب من الطبيعي أن يسوء مزاجك عندما يكون مكتبك مرتبكا تتناثر عليه الأوراق دون تنظيم أو ترتيب، بينما تمتليء الأدراج بالكثير من الأشياء التي لم تعد لك حاجة بها. بادر بالقيام بحملة عاجلة للتخلص من كل الأشياء غير المرغوب فيها، مع تنظيم وترتيب مكتبك وأدراجه، وستشعر بتحسن كبير عند الانتهاء.
4 – القليل من المرح مطلوب احرص في وقت الراحة اليومية على تناول وجبة غداء لذيذة مع زملاء العمل، تتبادلون خلالها الآراء والضحكات والمواقف الطريفة التي يمر بها كل منكم في حياته. كل هذا سينعكس بشكل مباشر على تحسين مزاج كل منكم وكسر الملل وتوفير بيئة عمل مريحة للأعصاب.
5 – تذكر الأحباب الكثيرون منا يتحملون ضغوطا فوق طاقة البشر في العمل، من مكائد تحاك، وأجور قليلة، وإساءات من البعض، وعدم تقدير من الرؤساء، وغيرها، لكنهم يتحملون كل ذلك من أجل مسئولياتهم المادية والمعنوية تجاه أسرهم وأحبائهم. احصل على دفعة نفسية إيجابية تحسن مزاجك في الأوقات الصعبة من خلال وضع صورك مع أبنائك وأفراد أسرتك على مكتبك، والتي تسجل أجمل لحظاتكم معا.
لذلك عليك
”لا تكن #كالموتى الأحياء تأكل وتشرب وتتنفس وتمشى فى الأرض بدون #روح أو #فكر أو#مشاعر.“
ولتحسين مزاجنا متابعة 🙂

تارودانت نيوز
نسمة الدسوقي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى