اليوم الخميس 23 يناير 2020 - 4:22 صباحًا

 

 

أضيف في : السبت 29 نوفمبر 2014 - 10:52 مساءً

 

البنية التحتية المنخورة كشفت عورتها فيضانات الأمطار

البنية التحتية المنخورة كشفت عورتها فيضانات الأمطار
قراءة بتاريخ 29 نوفمبر, 2014

في ظل الأمطار الغزيرة التي تشهدها مدن البلاد، لازالت ساكنة إقليم مدينة تارودانت، تحصد الخسائر على كل المستويات و هشاشة البنية التحتية فضحت المسؤولين على مراقبة الأشغال المتعلقة بالطرق و القناطر، أودية فاضت و جرفت معها بيوتا بأكملها و قناطرة سقطت فحاصرت دواوير بعد ساعات
من تهاطل الأمطار التي اعتبرها البعض غير مسبوقة خاصة في جنوب المغرب.
حالة من الخوف والهلع تسود اليوم، بسبب الأمطار الغزيرة التي ضربت ليلة أمس الخميس إقليم تارودانت مما تسبب في ارتفاع منسوب الأودية التي جرفت معها ممتلكات الساكنة المعزولة بفعل فاعل.

ترتيبا على ماسبق فقد تسببت مياه الأمطار في قطع أغلب الطرق بالإقليم ،نتيجة تزايد مياه الأودية التي ارتفعت الى مستويات قياسية جرفت معها عددا كبيرا من الممتلكات وتسببت في هدم بعض المنازل، واجتاحت المياه الأحياء و الدواوير ، وغمرت القناطر التي تسببت في عزل عدة دواوير عن العالم الخارجي.
حيث شهد الإقليم، فيضانات قوية عطلت حركة السير وخلّفت وراءها خسائر مادية كبيرة، مثلما عطلت أغلب المرافق الحيوية هذه هي الصورة الواقعية لهول الكارثة الناجمة عن الفساد الذي يعاني منه الإقليم.
بناء عليه اعتبر مواطنوا إقليم تارودانت ان الفيضانات التي شهدها الإقليم جراء الأمطار الغزيرة، قد فضحت فساد المسؤولين السياسيين بالإقليم وسياستهم العقيمة التي تمخضت عن كذب و غش و خداع للساكنة حول مشاريع البنية التحتية و غيرها
ان النتيجة الأهم التي خرجت بها الفيضانات ، أنها أزالت الغبار على الفساد الذي كان مختبئا خلف ادعاءات ودعايات المسؤولين الحكوميين بإقليم تارودانت التي تشيد بالإنجازات في البنية التحتية.
الفساد لا يعرف الحدود وما حدث هو نتيجة طبيعية له و بالتأكيد سينكشف الخداع و سوف تسقط الأقنعة ولو بعد حين (ﺭﺍﺣﺖ ﺃﻳﺎﻡ ﻋﻨﺘﺮ ﻭﻋﺒﻠﺔ و جات ﺃﻳﺎﻡ ﺧﺎئـﻦ ﻭ ﻫﺒﻠـة ).

تارودانت نيوز
سكينة سيدي حمو