اليوم الإثنين 16 ديسمبر 2019 - 3:01 صباحًا

 

 

أضيف في : السبت 29 نوفمبر 2014 - 3:57 مساءً

 

سنة 2014… 125 مليون متعلم للفرنسية.54,7 في المائة منهم افارقة

سنة 2014…  125 مليون متعلم للفرنسية.54,7 في المائة منهم افارقة
قراءة بتاريخ 29 نوفمبر, 2014

وفقا لتقرير حول اللغة الفرنسية في العالم ” سنة 2014″، نشر على هامش قمة المنظمة الدولية للفرنكوفونية التي افتتحت اليوم السبت في دكار، فإن لغة موليير تعد أيضا اللغة الثانية التي يتم تلقينها كلغة أجنبية بعد اللغة الإنجليزية والثالثة المستعملة في مجال الأعمال في العالم.
وحسب الوثيقة، التي كتب تقديمها الأمين العام المنتهية ولايته للمنظمة الدولية للفرنكوفونية عبدو ضيوف، فإن اللغة الفرنسية هي أيضا اللغة الرابعة من حيث الاستعمال في الإنترنت ب 125 مليون متعلم لها وبها.
وتشمل هذه الأرقام جميع الناطقين بالفرنسية، سواء من ولدوا على أراض ناطقة بالكامل بالفرنسية، أو من يستخدمون الفرنسية في بعض مجالات الحياة اليومية أو من تعلموها كلغة أجنبية.
ويتركز في إفريقيا 54,7 في المائة من الناطقين بالفرنسية، تليها أوروبا 36,4 في المائة ثم منطقة أمريكا والكاريبي (7,6 في المائة) فالشرق الأوسط (0,9 بالمائة) وأوقيانوسيا (0,3 بالمائة).
وعلى مستوى القارة السمراء، فإن اللغة الفرنسية أكثر استعمالا في الغابون والكونغو برازافيل من حيث النسب المئوية. وفي المقابل، فإنها أقل استعمالا في رواندا (6 بالمائة) وبوروندي (8 بالمائة) والسنغال (11 بالمائة). وتتميز الكونغو الديمقراطية بأنها البلد الذي يضم أكبر عدد من الناطقين بالفرنسة بأزيد من 33 مليون نسمة، أي 57 في المائة من سكانها.
ويهدف التقرير، الذي أنجزه مرصد اللغة الفرنسية للمنظمة الدولية للفرنكوفونية، بالأساس إلى “توفير معطيات موثوقة للمتخصصين وأيضا للعموم، عن وضع اللغة الفرنسية في العديد من المجالات”.
ويتم تقديم التقرير على أنه “مصدر وحيد للمعلومات المرقمة والثابتة علميا” عن اللغة الفرنسية.
ويحتوي على خرائط وبحوث غير مسبوقة ومخصصة بالخصوص للفرنسية في وسط وشرق إفريقيا، مثل الفرنسية مقارنة باللغات الوطنية وبالإنجليزية في العديد من العواصم الإفريقية، فضلا عن دراسات جديدة حول أصناف الفرنسية، والقيمة الاقتصادية للغة الفرنسية، وتعليم الفرنسية في الصين ومكانة الفرنسية على شبكة الإنترنت.ومع.
تارودانت نيوز.