الأخبار

وزير الداخلية يحل غداً بتارودانت والإقليم بحاجة ماسة لمزيد من المنجزات لحمايته من الفيضانات


السبت:29/11/2014
بعد زيارته اليوم لولاية اكادير ، يحل غداً بمدينة تارودانت السيد وزير الداخليةمحمد حصاد مرفوقا بوفد هام من وزارة الداخلية للاطلاع عن قرب عن حجم الأضرار التي أصابت البنيات التحتية المنجزة بطرق مغشوشة او التي لم تستطع الصمود امام قوة السيول والفيضانات الناجمة عن أمطار الخير والبركة التي عمت اقليم تارودانت، وسيطلع السيد حصاد لا محالة عن بنيات تحتية أضحت عملية إنجازها ضرورية لانها تقع في اهم الطرق الرئيسية التي تربط تارودانت بمحيطها الخارجي مثل قنطرة وادي حساين ووادي بني امحمد اللتان طال انتظارهما منذ عقود على الطريق الجهوية رقم 1708 الرابطة بين تارودانت وأكادير.

بلدية ايت أعزة المجاورة لمدينة تارودانت بساكنتها المقدرة بالآلاف اصبحت في حاجة ماسة لبنيات تحتية ذات مواصفات خاصة لحمايتها من التهديد الذي اصبح مفروضا عليها من قبل الوادي الواعر،حيث في كل سنة تعاني من الفيضانات التي تحيطها من كل جانب.

ومن اولاد برحيل شرق تارودانت الى منطقة الكردان ومشروع العين في جنوبها والى غاية اولاد داحوافي الجنوب الغربي لتارودانت و اولاد ابراهيم واداومومن غربا، أضحى اقليم تارودانت بحاجة ماسة وضرورية لبناء 04 سدود لتلافي الفيضانات التي تزهق الأرواح و تخرب المنشآت والبنيات التحتية التي تهضم عشرات الملايين ان لم نقل الملايير من الدراهم ،وتتجلى هذه السدود بكل من وادي بني امحمد ، ووادي سيدي عبدالله اوسعيد بالأطلس الكبير ، ثم في الجهة الجنوبية لتارودانت حيث تغمر السيول والفيضانات القادمة من الأطلس الصغير منطقة مشرع العين والكردان الى غاية اولاد داحو ؛سدين الأول على الوادي الابيض بجماعة اصادص ، والآخر على الوادي النابع من اداومنو.وبدون إنجاز هذه السدود ستبقى معظم مناطق الاقليم المذكورة مهددة بالفيضانات.
فمرحبا بمعالي وزير الداخلية في تارودانت هو والوفد المرافق له .

تارودانت نيوز
احمد الحدري
image

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى