اليوم السبت 21 سبتمبر 2019 - 3:18 مساءً

 

 

أضيف في : الإثنين 1 ديسمبر 2014 - 2:57 مساءً

 

حزب المؤتمر الوطني الاتحادي.. بيان لفرع تارودانت بخصوص مخلفات الفيضانات

حزب المؤتمر الوطني الاتحادي.. بيان لفرع تارودانت بخصوص مخلفات الفيضانات
قراءة بتاريخ 1 ديسمبر, 2014

توصلت تارودانت نيوز ببيان لحزب الوؤتمر الوطني الاتحادي على اثر اجتماعه الاسبوعي مما جاء فيه ان فرع حزب المؤتمر الوطني الاتحادي بتارودانت تدارس ما عرفته المناطق الجنوبية من فيضانات بعض الأودية التي نتجت عنها خسائر فادحة في الأرواح والممتلكات، حيث كانت الحصيلة ثقيلة خصوصا بإقليمي كلميم وتزنيت، كما شهدت المنطقة انهيار العديد من الدور السكنية وإتلاف مساحات مزروعة نتيجة تلك التساقطات المطرية التي جعلت كثيرا من الدواوير والمداشر تعيش عزلة حقيقية.
و أضاف البيان ان تلك التساقطات التي أحيت الزرع والضرع وأعادت الأمل إلى نفوس الساكنة بعد توالي سنوات الجفاف. إلا أن واقع الحال يكشف هشاشة البنية التحتية بهذه المناطق الأمر الذي كان له بالغ الأثر في ارتفاع حصيلة هذه الفياضات وعرى بالملموس ما عرفته بعض المشاريع من غش وتدليس وتلاعبات ستكشف الأيام القادمة حقيقتها وحجمها، بعدما لم يعد بالإمكان تغطية الشمس بالغربال.
دات البيان اكد من جهة أخرى ان هذه التساقطات الغزيرة ابانت عن واقع التهميش والإقصاء التي تعيشها هذه المناطق من طرف الجهات المسؤولة على الصعيد المركزي خصوصا وزارة التجهيز والنقل التي يعرف وزيرها وغيره من المسؤولين في الحكومة الحالية أين يوجهون المشاريع الكبرى والإنجازات التي تهم البنية التحتية، وغيرها بغرض استغلال السياسوي الانتخابوي الرخيص، ضاربين عرض الحائط مصالح الساكنة وحاجياتها الأساسية. فها هم يجوبون البلاد شرقا وغربا قصد التحضير للاستحقاقات المقبلة تاركين المواطنين والبسطاء لمصيرهم.
كما تابع مكتب الفرع باهتمام بالغ ما تقوم خلية اليقظة على الصعيد الإقليمي من مجهودات من أجل الحفاظ على أرواح المواطنين وممتلكاتهم رغم شساعة الإقليم وصعوبة تضاريسه. كما تم الإشادة كذلك بما يقوم به الموطنين من تضحيات وتدخلات بوسائلهم الخاصة من أجل مواجهة جميع الأخطار المحدقة جراء هذه التساقطات والفيضانات، في الوقت الذي تم فيه تسجيل غياب بعض المنتخبين والبرلمانيين وعدم اكثراتهم لما تعيشه المنطقة من ظروف عصيبة خلال هذه الأيام.
وبناءا عليه فإن فرع الحزب يعلن ما يلي :
1. يعبر عن حزنه وقلقه جراء الفياضانات التي أسفرت عن ضحايا في الأرواح وكذا في الممتلكات نتيجة غياب البنية التحتية وهشاشتها وانعدامها في بعض الجهات. ويبلغ أسر الضحايا تعازيه الحارة.
2. يحمل مسؤولية ما يقع للحكومة التي نفضت يدها من جل الخدمات العمومية التي هي حق من حقوق المواطنة.
3. يندد بالتهميش والإقصاء السياسي والحيف الاقتصادي والاجتماعي التي تعرفه هذه المناطق متأسفا لمنطق اللامبالاة التي تتعامل به الدولة والحكومة مع المناطق النائية.
4. يعتبر أن مشاكل ومعضلات المواطنين لن تحل إلا بسن سياسة اجتماعية تنموية عادلة تمكن كل جهات المغرب من الاستفادة من الثروة الوطنية بعيدا عن نهج سياسة اقتصاد الريع والزبونية والعائلية السائدة حاليا.
عن المكتب
حسن أيت إيلاس.
تارودانت نيوز.